زاوية: ملخص أسبوعي لأخبار الـ فورمولا 1

نقترب من شهر فبراير الذي يمثل، في أوساط عشاق الفورمولا 1، عودة البطولة وبدء الموسم الجديد مع كشف الفرق عن سياراتها الجديدة، حتى وإن لم يحن موعد السباقات بعد. ما هي أبرز مستجدات بطولة العالم للفورمولا 1 خلال الأسبوع الماضي؟ لنتحدث عن ذلك سويًا…

البدايةُ مع تأكيد الفورمولا 1 لمخططات التجارب الشتوية، مع 6 أيامٍ إجمالية، تنقسم إلى ثلاثة أيامٍ في حلبة برشلونة الإسبانية، تشبه التجارب الخاصة للفرق مع عدم وجود العديد من التفاصيل، ومن ثم 3 أيامٍ في حلبة البحرين الدولية هي التجارب الشتوية الرسمية قبل جائزة البحرين الكبرى، ومن ثم جائزة السعودية الكبرى، لافتتاح هذه الحقبة الجديدة للفورمولا 1 بأفضل طريقة ممكنة.

يمكنكم قراءة المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع عبر الضغط هنا

كما شهدنا إعلان فريق ألبين، وفريق ألفا تاوري، عن مواعيد الكشف عن السيارات الجديدة. إذ أن فريق ألفا تاوري سيكشف عن سيارته في 14 فبراير، بينما يتبعه فريق ألبين في 21 الشهر ذاته قبل يومين من بدء التجارب الشتوية.

اختبارات التصادم تتصدر عناوين هذا الأسبوع!

اختبارات التصادم هي سلسلة من الفحوصات والتجارب التي يقوم بها الاتحاد الدولي للسيارات على هياكل السيارات الجديدة، من خلال تطبيق سلسلة من الإجهادات والاختبارات المختلفة التي يكون على الهيكل اجتيازها بنجاح للحصول على موافقة الاتحاد الدولي للمشاركة في الموسم الجديد.

في ظل غياب اسم فريق ريد بُل عن تحديد مواعيد الكشف عن السيارات الجديدة، ترددت عدة شائعاتٍ بأن الفريق فشل في اجتياز اختبارات التصادم، وأنه سيكون بحاجةٍ لإعادتها في وقتٍ لاحقٍ قبل مواصلة استعداداته مع السيارة الجديدة.

هل هذا صحيح؟ ربما. لكن حتى الآن، لا يوجد أي تأكيدٍ رسمي من فريق ريد بُل حول صحة هذا الموضوع، ولكن ربما الفريق تأخر قليلًا في برنامجه للعمل على سيارة موسم 2022 بسبب الضغط حتى اللحظة الأخيرة سعيًا لفوز ماكس فيرشتابن بلقب بطولة العالم للسائقين العام الماضي.

في حال حصل ذلك، فهو لن يكون سببًا للذعر في فريق ريد بُل، وإنما مجرد تأخيرات بسيطة لطالما اشتهر بها هذا الفريق الذي عانى من المشكلة ذاتها قبل بضعة أعوامٍ، خصوصًا وأنه يسعى للعمل على تطوير السيارة حتى اللحظة الأخيرة، وبالتالي تأخير المواعيد لاجتياز الفحوصات الإلزامية.

في ظل عدم وجود أي تأكيد رسمي من ريد بُل، طالت هذه الشائعات فريقًا آخرًا، ألا وهو فريق مرسيدس المنافس، مع الإشارة إلى عدم اجتياز سيارة ‘دبليو 13’ لاختبارات التصادم، إلا أن الرد جاء سريعًا من الأسهم الفضية، مع تأكيد حصول الهيكل على موافقة الاتحاد الدولي منذ 13 يناير.

بين تشغيل فريق مرسيدس لوحدة طاقة السيارة الجديدة بعد أيامٍ فقط على انتهاء موسم 2021، واجتياز اختبارات التصادم في هذا الوقت المبكر، نسبيًا، يبدو أن الصانع الألماني مستعد للموسم، ولكن من المستحيل التنبؤ بتأديته في ظل التغييرات الجذرية في القوانين…

مصير ماسي وتحقيقات الاتحاد الدولي للسيارات

تتواصل تحقيقات الاتحاد الدولي للسيارات بخصوص ما حصل في اللفات الأخيرة الدرامية من سباق جائزة أبوظبي الكبرى، والتي أدت إلى فوز سائق فريق ريد بُل ماكس فيرشتابن بلقب البطولة بعد تجاوزه لمنافسه في مرسيدس لويس هاميلتون في اللفة الأخيرة من السباق.

لن نعود للحديث عن ما حصل، جميعنا تابع تلك اللفات الأخيرة، ولكن الاتحاد الدولي للسيارات يواصل تحقيقاته حول الإجراءات المتبعة، وإن كانت هناك ضرورة للتخلي عن مايكل ماسي وتنحيه من منصبه كمديرٍ لسباقات الفورمولا 1.

حيث صرح مسؤول الفورمولا 1 في الاتحاد الدولي، بيت ماير، بأن ‘هناك إمكانية’ وجود مدير جديد للسباقات في 2022، مشيراً إلى إمكانية التخلي عن ماسي بالفعل، ولكن الاتحاد سارع إلى إصدار بيانٍ رسمي يؤكد عدم اتخاذ أي قرارٍ حتى الآن، وأنه سيقوم بنشر نتائج التحقيقات في اجتماع الجمعية العمومية للفورمولا 1 في 14 فبراير، وعليه سيتم اتخاذ القرارات المناسبة.

عودة فيراري وألفا تاوري إلى الحلبات

شهد الأسبوع الماضي، أيضًا، إكمال فريق فيراري لأيامٍ من التجارب في حلبة فيورانو، بالقرب من مصنعه الشهير في مدينة مارانيللو الإيطالية، وبمشاركة السائقين الأساسيين شارل لوكلير وكارلوس ساينز، إلى جانب السائق الاحتياطي روبيرت شفارتزمان.

كانت المخططات تقضي باستخدام فيراري لسيارة العام الماضي، ولكن استفسار بعض الفرق (أستون مارتن، حسب ما تداولت التقارير) حول قانونية استخدام سيارة ‘حديثة’، دفعت فريق فيراري إلى عدم المخاطرة، واستخدام سيارة موسم 2018 في هذه التجارب التي كانت الغاية منها ضمان عودة السائقين إلى نمط قيادة سيارات الفورمولا 1، وإكمال بعض المهام البسيطة استعداداً لبدء التجارب الشتوية.

كما أن فريق ألفا تاوري أكمل، مع يوكي تسونودا، تجارباً باستخدام سيارة قديمة في حلبة إيمولا الإيطالية استعداداً للموسم الجديد.

أخبار ذات صلة