زاوية: ملخص أسبوعي لأخبار الـ فورمولا 1

تتواصل الاستعدادات لبدء الحقبة الجديدة من بطولة العالم للفورمولا 1، مع تبقي أقل من شهر يفصلنا عن انطلاق التجارب الشتوية لموسم 2022 الذي يعد بالكثير.

هل يرتقي هذا الموسم للمعركة الأسطورية التي تابعناها العام الماضي؟ قد يكون ذلك صعبًا، ولكن هذا هو الهدف من الحقبة الجديدة للفورمولا 1، بسياراتها الجديدة التي تعد بأن تكون أسرع بكثير مما كان متوقعًا.

في هذه الزاوية الأسبوعية، سنقدم لكم ملخصًا لأبرز وأهم الأخبار من عالم الفئة الملكة لرياضة المحركات، لتواكبون آخر تطورات رياضتكم المفضلة.

مواعيد الكشف عن السيارات الجديدة

هناك 4 فرق أكدت مخططاتها حتى الآن بخصوص الكشف عن السيارات الجديدة التي ينتظرها الجميع.

حتى الآن، البداية ستكون مع فريق أستون مارتن، الذي سيكشف عن سيارته الجديدة في 10 فبراير المقبل، ثم يليه فريق ماكلارين، الذي احتفل العام الماضي بأنه الفريق الوحيد، باستثناء مرسيدس وريد بُل، الذي حقق ثنائية المركزين الأول والثاني بعد فوز دانيال ريكاردو الرائع بسباق جائزة إيطاليا الكبرى.

بعد ذلك، الجميع ينتظر ما سيقدمه فريق فيراري عندما يكشف عن سيارته الجديدة ‘المبتكرة’ في 17 فبراير، ومن ثم سيكشف أبطال العالم للصانعين، فريق مرسيدس، عن سيارتهم الجديدة في 18 فبراير وهدفهم الفوز بلقب بطولة العالم للصانعين للعام التاسع على التوالي، والسعي إلى إعادة لقب بطولة العالم للسائقين إليهم بعد الخسارة لمصلحة سائق فريق ريد بُل ماكس فيرشتابن العام الماضي.

عشاق الفورمولا 1 في البحرين سيكونوا من أوائل المتابعين للسيارات الجديدة

أعلنت حلبة البحرين الدولية الأسبوع الماضي، في حفلٍ لإطلاق مخططات 2022، أن التجارب الشتوية الثانية ستُقام في الصخير، لفترة 3 أيام، بين 10 و12 مارس. سيكون ذلك بعد إكمال التجارب الشتوية الأولى في حلبة برشلونة الإسبانية، حيث ستكمل سيارات الفورمولا 1 الجديدة لفاتها الأولى في إسبانيا بين 23 و25 فبراير.

ولكن، في حين أنه من المتوقع أن تكون تجارب حلبة برشلونة الإسبانية خلف أبوابٍ مغلقة، ودون السماح بتواجد الجماهير (رغم عدم تأكيد أية مخططات حتى الآن) إلا أن حلبة البحرين الدولية أكدت إتاحة المجال أمام الراغبين بالتواجد في المدرجات لمشاهدة السيارات الجديدة ولمتابعة إكمال الفرق لاستعداداتها قبل جائزة البحرين الكبرى الافتتاحية لموسم 2022.

شكوك حول إقامة السباقات القصيرة في 2022

تابعنا جميعًا السباقات التأهيلية القصيرة، التي كان الهدف منها تحديد ترتيب شبكة الانطلاق في 3 جوائز كبرى في 2021، في بريطانيا، إيطاليا، والبرازيل.

رغم وجود العديد من العوامل المتغيرة، وتفاوت وجهات النظر، إلا أن بإمكان عشاق الفورمولا 1 الاتفاق على نجاح هذا النظام في جائزة ساو باولو الكبرى في حلبة إنترلاغوس البرازيلية، ما دفع إدارة الفورمولا 1 إلى التأكيد بأن موسم 2022 سيشهد المزيد من السباقات التأهيلية.

ولكن الرئيس التنفيذي في ماكلارين، زاك براون، أشار مؤخرًا إلى عدم وجود اتفاق بين فرق الفورمولا 1 في الوقت الحالي في ما يتعلق بالنفقات.

حيث يشهد موسم 2022 استمرار فرض قيود على ميزانيات الفرق، حيث تُحدد ميزانية كل فريق بـ 140 مليون دولار أميركي.

ولكن براون أشار إلى أن العديد من فرق الفورمولا 1 ترغب بزيادة 5 مليون دولار أميركي على هذه الميزانيات بسبب السباقات التأهيلية، ‘وبدون تقديم أية حقائق مفيدة تدعم هذه الزيادة’ حسب تعبيره، ما أدى إلى اعتراض فريق ماكلارين، وعدة فرقٍ أخرى، على هذه الفكرة.

نتيجةً لذلك، وفي ظل وجود هذا الاختلاف، قد لا نرى أية سباقاتٍ تأهيلية إطلاقًا في 2022، علمًا أنه لا توجد أية تأكيدات رسمية حتى الآن.

فالوز إلى أستون مارتن وهودجكينسون إلى ريد بُل

أكد فريق ريد بُل توصله إلى اتفاقٍ بخصوص دان فالوز، أحد أهم مهندسي قسم الانسيابية لديه، والذي كان قد أُعلن مؤخرًا عن رحيله عن ريد بُل لينتقل إلى فريق أستون مارتن.

حيث كانت هناك عدة تعقيدات في ما يتعلق ببدئه العمل مع فريق أستون مارتن، نظرًا لرغبة فريق ريد بُل تمديد فترة ‘إجازته الإلزامية’ لضمان عدم نقله لأية أسرار عن سيارة ريد بُل إلى أستون مارتن.

ولكن، بعد انتهاء المفاوضات، أكد الفريقان، في بيانٍ مشترك، أن فالوز سيبدأ عمله مع فريق أستون مارتن مطلع أبريل المقبل، ومن المؤكد أن رحيله يعتبر صعبًا بالنسبة لفريق ريد بُل الذي كان فالوز من أهم عوامل نجاح سيارات ريد بُل انسيابيًا تحت إشراف العبقري أدريان نيوي.

ومن جهةٍ أخرى، فإن فريق ريد بُل يستمر ببناء قسم المحركات وأنظمة النقل لديه، ويدعمه بأهم المهندسين من مختلف صانعي المحركات في الفورمولا 1 وأبرزهم مرسيدس.

حيث سيكون على ريد بُل تشغيل وحدة طاقة هوندا وإنتاجها واختبارها بأنفسهم، نظرًا لانسحاب الصانع الياباني من الفورمولا 1 نهاية العام الماضي.

إذ أكد فريق ريد بُل أن بن هودجكينسون، أحد مهندسي قسم المحركات في مرسيدس والذي انضم إلى الصانع الألماني في 2001، سيبدأ عمله مع ريد بُل في 24 مايو 2022.

تفاؤل بسيارة ‘مميزة’ للحصان الجامح في 2022

كما ذكرنا مسبقًا، هناك انتظار وتطلع كبير من قِبل عشاق الفورمولا 1 بخصوص ما سيتمكن فريق فيراري من تحقيقه في 2022، بدءًا من الكشف عن سيارته الجديدة.

حيث عانى فريق فيراري من خيبة أملٍ كبيرة في الأعوام الماضية بسبب تراجع تأديته وعدم قدرته في المنافسة على الفوز بالسباقات والمنافسة على الألقاب، علمًا أن العام الماضي شهد تحسنًا في أداء الفريق الذي تقدم من المركز السادس في 2020، إلى المركز الثالث في 2021 ولكن دون الفوز بأي سباقٍ.

طوال تلك الأشهر الماضية، كانت هناك تأكيدات من فيراري أن كل تركيزهم يتمحور حول الحقبة الجديدة في 2022، مع بدء العمل على السيارة الجديدة في فترة مبكرة وتطويرها إلى مراحل متقدمة جدًا.

كما كان هناك تفاؤل في تصريحات مدير الفريق ماتيا بينوتو، الذي يواجه اختبارًا حاسماً حول مستقبله ومصيره في فيراري في 2022 نظرًا لأنه كان يؤكد أن هدفه هو إعادة فيراري إلى الصدارة في 2022.

حيث أكد بينوتو أن السيارة ‘تتميز بالعديد من الابتكارات الفريدة من نوعها’، سواءً على الصعيد الانسيابي، أم على صعيد المحرك إذ أشار إلى وجود تغييرات جذرية في تصميم وحدة الطاقة، والعمل مع شركة ‘شل’ على استعادة ما فُقد من استخدام 10% من الوقود العضوي في 2022.

هذا التفاؤل انعكس على الصحافة الإيطالية أيضًا، مع الإشادة بتصميم السيارة الجديدة وابتكاراتها، والجرأة التي تمتع بها الفريق الأحمر في العمل على تطوير سيارة تعيدهم إلى سكة الانتصارات.

لكن، في الوقت ذاته، على جميع متابعي الفورمولا 1 الانتظار والصبر، حيث يمكن لهذه الصحافة الإيطالية إيجاد جو من التوتر في حال لم تسر الأمور على ما يُرام لمصلحة الحصان الجامح. لا بد من محافظة فريق فيراري على تركيزه وهدوئه، والعمل بصمت دون الاكتراث لما تتداوله وسائل الإعلام.

فريق ماكلارين يؤكد وجود محادثات مع أودي

أكد الرئيس التنفيذي في ماكلارين زاك براون أن فريقه أجرى محادثاتٍ مع أودي بخصوص إمكانية دخول الصانع الألماني لعالم الفورمولا 1 عبر بوابة فريق ماكلارين.

حيث تستمر الشائعات والمحادثات في الفترة الماضية حول إمكانية دخول مجموعة فولكسفاغن، ممثلةً بـ أودي أو بورشه، لبطولة الفورمولا 1 مع بدء قوانين وحدات الطاقة الجديدة في 2026.

حيث قال براون لشبكة ‘BBC’: “تحدث ممثلو فولكسفاغن مع العديد من فرق الفورمولا 1، من ضمنهم فريقنا. لكننا سعداء بوضعنا الحالي للمستقبل قصير، ومتوسط، الأمد”.

وأكمل: “علينا الانتظار لمعرفة ما يرغبون بتحقيقه من تواجدهم في الفورمولا 1، وكيفية تواجدهم، لأنهم لم يقرروا ذلك بعد”.

كما أشار براون إلى وجود نوع من الاتفاق بين ريد بُل وبورشه، حيث يمكن أن تصبح شركة بورشه هي المزود الرسمي لفريق ريد بُل بوحدات الطاقة، بينما هناك انطباع سائد بأن شركة أودي ستدخل كفريق متكامل.

أخبار ذات صلة