سلسلة جي تي المفتوحة: توقف ثانٍ يحرم الفيصل الزُبير منصة التتويج في ريد بُل رينغ

أدى توقفٌ ثانٍ في منصة الصيانة للسائق العُماني الفيصل الزبير في آخر 15 دقيقة من السباق الثاني لأن يخسر هو وزميله الإسباني أندي سوسيك فرصة الصعود لمنصة التتويج في المركز الثاني للسباق الثاني من الجولة الخامسة ضمن سلسلة تحدّي جي تي المفتوحة الدولية لموسم 2021 الذي امتدَ لساعةٍ واحدة وأُقيم بعد ظهر يوم الأحد على حلبة ريد بُل رينغ النِّمساوية.

نجحَ سائقا سيارة بورشه “911 جي تي 3 آر” من تحضير “فريق ليخنِر للسباقات” في التأهُّل للانطلاق من المركز الثاني على شبكة الانطلاق، لكن تراجعا للمركز الرابع في اللفة الأولى، ولكن تمكن السائقان من إعادة السيارة إلى دائرة المُنافسة على الفوز.

قال الفيصل: “كان يومًا صعبًا علينا، حققنا أفضل نتيجة لنا لغاية الآن في التجارب التأهيلية، أمام عدد كبير من السائقين الممتازين في سباقات جي تي، لذا كنت سعيدًا بذلك، تراجعت خلال الانطلاقة لكن حاولت التشبُّث بمركزي وبعدها وسَّعت الفارق مع السائقين خلفي، وضغطت من أجل استعادة المراكز التي خسرتها، وبعدها توقفت في منصات الصيانة وتولى أندي مهمة القيادة، وتمكن من التقدم للمركز الثاني والاقتراب من المتصدر، ونجح بخفض الفارق إلى ست ثواني تقريبًا عن المتصدر قبل 15 دقيقة على نهاية السباق، ولكنه اضطر للتوقف في منصات الصيانة بسبب انثقاب في أحد الإطارات، وعاد ليُنهي السباق سابعًا”.

وتابع: “نهاية أسبوع للنسيان للأسف، نأمل أن نُحقِّق نتيجةً أفضل في الجولة المُقبلة على حلبة مونزا الإيطالية، الحلبة سريعة للغاية وممتعة”.

أحرز السائقان سام دي هان وتشارلي إيستوود في سيارة لامبورغيني بألوان فريق “إنسِبشِن للسباقات” الفوز بالسباق بفارق 9.72 ثواني عن الثُنائي البلجيكي بابتيست مولان والياباني يوكي نيموتو في سيارة لامبورغيني. وذهب المركز الثالث للثُنائي نيك باستيان وفلوريان شولتزِه في سيارة مرسيدس بألوان فريق “أيه كاي أم موتورسبورت”، حيث تجاوزا سيارة لامبورغيني بألوان فريق “فينشينزو سوسبيري للسباقات” في الثواني الأخيرة من السباق.

انطلقَ إيستوود أولًا أمام الفيصل، في سباقٍ كان مبللًا وغائمًا، لم تكُن انطلاقة الفيصل الأفضل، إذ تراجع للمركز الرابع في اللفة الافتتاحية، خلف إيستوود وباش وشاندورف. وقرر مسؤولو السباق لليوم الثاني على التوالي التمحيص في الانطلاقة بحثًا عن أي تصرُّف غير رياضي، مثل التسرُّع في الانطلاقة، وهذا إجراءٌ مُخالفٌ للقوانين مرعية الإجراء.

حافظ سائقو المُقدمة على مراكزهم في أول ستّ لفات، أول عشرة دقائق من السباق، حافظ إيستوود السباق على صدارة السباق بعد مرور 20 دقيقة بفارق 5.167 ثواني عن باش، وواصل الفيصل، في المركز الرابع، الضغط للبقاء على مقربة من شاندورف.

كان شاندورف أول الداخلين لمنصة الصيانة من بين رُباعي الصدارة، وذلك لتغيير السائقين بعد 17 لفة، وتبقي 33 دقيقة على انتهاء السباق، ونجح الفيصل بالصعود للمركز الثالث، في حين عاد ميكاييلي بيريتّا للمركز التاسع.

دخل الفيصل لمنصة الصيانة لتسليم مهمة القيادة لزميله أندي سوسيك بعد انقضاء نصف ساعة من السباق، حيث اجتاز 20 لفة. إنما استمر إيستوود وباش على المسار، وغاد سوسيك للسباق في المركز السابع أمام يموتو وبيريتّا.

دخل إيستوود لمنصات الصيانة قبل 25 دقيقة على انتهاء السباق، وصعد باش لصدارة السباق مؤقتًا قبل أن يدخل بدوره لمنصات الصيانة ويسلِّم مهمة القيادة لزميله مارسين جيدلينسكي.

ومع إكمال جميع السائقين لجولة التوقفات في منصات الصيانة واستبدالهم، تمكَّن سوسيك من التقدُّم للمركز الثالث خلف المتصدِّر دي هان بفارق 8.752 ثواني، وذلك قبل 22 دقيقة على انتهاء السباق، في حين كان خلفه السائقان نيموتو وبيريتّا في المركزين الرابع والخامس على التوالي.

تمكَّن سوسيك من تجاوز جيدلينسكي ليصعد للمركز الثاني في اللفة الـ 24، وبدأ بمطاردة دي هان الذي يقود سيارة أستون مارتن. وقلَّصَ الفارق إلى 6.753 ثواني مع تبقي 19 دقيقة على انتهاء السباق، ولكنه دخل لمنصات الصيانة مرةً أخرى قبل 15 دقيقة على انتهاء السباق، ما أدى لأن يتراجع خراج دائرة المُنافسة على منصات التتويج.

واصل دي هان تصدُّر السباق أمام نيموتو وجيدلينسكي وبيريتّا، حاول سوسيك التقدُّم من المركز التاسع الذي عادَ إليه بعد التوقُّف في منصات الصيانة. وتمكَّن من التقدُّم للمركز الثامن في اللفة الـ 29، في حين تقدَّم منافسه على اللقب بيريتّا للمركز الثالث على حساب جيدلينسكي.

صعدَ سوسيك للمركز السابع على حساب السائق الأمريكي برِندان إيريب، ولكن لم يتبقَّ أمامه وقتٌ لمحاولة التقدُّم للمركز السادس على حساب يِنس رينو مولِّر، واضطر للاكتفاء بالمركز السابع. صدّ دي هان هجمات نيموتو ونيك باستيان وبيريتّا ليُحرز الفوز بالسباق.

التجارب التأهيلية للسباق الثاني:

نجحَ تشارلي إيستوود، من فريق “تي أف سبورت”، في تسجيل أسرع توقيت في التجارب التأهيلية للسباق الثاني، ليُحرز قُطب الانطلاق من المركز الأول، وسجَّل سائق أستون مارتن 1:28.072 دقيقة، متقدِّمًا بفارق 0.519 من الثانية عن الفيصل الزُبير.

تمكَّن السائق البولندي كارول باش، سائق فريق “أوليمب للسباقات” من تسجيل ثالث أسرع توقيت في سيارة مرسيدس “أيه أم جي”، وانطلق شاندورف من المركز الرابع.

إلى ذلك، تُقام الجولة السادسة على حلبة مونزا الإيطالية بعد أسبوعين من الآن، في الفترة ما بين 24 و 26 أيلول (سبتمبر) 2021.

أخبار ذات صلة