سيارة مرسيدس ستشهد ‘تعديلات في خصائصها’ في 2023

أكد مدير فريق مرسيدس توتو وولف أن سيارة فريقه لموسم 2023 من بطولة العالم للفورمولا 1 ستشهد ‘تعديلاتٍ في خصائصها’. 

إذ أن فريق مرسيدس اعتمد مفهومًا تصميمي مختلفًا عن منافسيه في موسم 2022، الذي يشهد تغييراتٍ جذرية في القوانين الانسيابية.

مفهوم تصميم سيارة مرسيدس ‘دبليو 13’ يعتمد على جسم سيارة ضيق جدًا، مع شبه انعدام الفتحات الجانبية، وذلك لزيادة الفعالية الانسيابية للسيارة.

ذلك المفهوم لم يثبت نجاحه في البداية، مع صعوبة إيجاد معايير الضبط المثالية للسيارة وعدم القدرة على التمتع بمستويات أداء عالية لمنافسة فيراري وريد بُل.

ولكن، مع التحديثات المتواصلة لـ مرسيدس، فإن الفريق دخل دائرة المنافسة على الفوز، كما أنه يثق أن لديه السرعة اللازمة للتفوق على فيراري.

رغم ذلك، ورغم هذه المكاسب في الأداء، إلا أن وولف يعتقد أن هناك بعض الجوانب ‘في خصائص، وDNA السيارة’، التي لا بد من تعديلها، حتى وإن لم ينعكس ذلك على المظهر الخارجي للسيارة.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

الوقت لا يزال مبكرًا للحديث عن تشكيلة سائقي آودي

هاميلتون يأمل تحقيق نتيجة مميزة في البرازيل

فريق مرسيدس خسر 10 أشهر لتطوير السيارة

حيث قال وولف: “أعتقد أن خصائص السيارة ستكون مختلفة للسنة المقبلة، هذا الأمر الواضح بالنسبة لنا”.

وأكمل: “ليس من الضروري أن يعني ذلك إجراء تعديلات في المظهر الخارجي وفي جسم السيارة”.

وأضاف: “لا أتوقع وجود اختلافات كبيرة في هذا المجال”.

وتابع: “لكن، خصائص السيارة، البنية التحتية لها، نواة تصميمها، ستكون مختلفة للسنة المقبلة بالتأكيد”.

أخبار ذات صلة