عمان للسباقات يتطلع لختام بطولة لومان الأوروبية للسيارات في مركز متقدم في البرتغال

يأمل فريق عمان للسباقات في أن ينهي الموسم الرياضي الحالي ضمن بطولة لومان الأوروبية للسيارات جي تي ايه في القمة بعدما عانده الحظ طوال السباقات الأربعة الماضية ، حيث حقق الفريق المركز الأول في ثاني سباقات البطولة على حلبة ايمولا الإيطالية، لتبدأ عقب ذلك نتائج الفريق في التراجع ولأسباب عديدة حسب كل السباق.

ويسعى الثلاثي العماني أحمد الحارثي والبريطاني سام ديهان والدنماركي ماركو سونرسن إلى التألق من جديد وطي صفحة السباقات الأخيرة واثبات أن الفريق لديه الإمكانيات والخبرة اللازمة لتحقيق أفضل النتائج متى ما كانت الكفة متساوية بين الفرق المشاركة في البطولة بغض النظر عن امكانيات وقدرات السائقين.

السباق الذي سيقام على حلبة الجارف في بورتيماو البرتغالية ولمدة 4 ساعات متواصلة ، ستشهد منافسة حامية الوطيس بين الفرق المشاركة بالبطولة ، حيث لازالت البطولة لم تحسم إلى الأن وتمتلك مجموعة فرق الأفضلية لتبؤ مركز المقدمة ، لكن الفريق العماني وعلى متن سيارة استون مارتن فانتاج جي تي ايه التي تحمل الرقم 69 سوف يشارق الفرق الأخرى والسيارات المنافسة الأخرى مثل فيراري وبورشة ومرسيدس من أجل الوصول للمراكز الأولى وتحسين مركز الفريق ضمن ترتيب عام البطولة ، حيث يوجد في جعبة الفريق العماني 41 نقطة إلى ما قبل سباق البرتغال وفي سعيه نحو جمع المزيد من النقاط وبالتالي الظفر بمركز أفضل من الحالي السادس عقب نهاية السباق.

وكانت افتتاحية البطولة قد بدأت من بول ريكارد حيث خرج الفريق من السباق بعد اللفة الأولى بعدما تسببت احدىالسيارات المنافسة في خروج سيارة الفريق العماني من السباق إثر الإحتكاك الذي سببه سيارة الفريق المنافس بسيارة الفريق العماني،فيما تمكن الفريق العماني من تسجيل أفضل نتائجه على حلبة ايمولا الإيطالية بالجولة الثانية من البطولة عندما توج بطلا للسباق بعدما قدم عرضاً رائعأ أبهر الجميع في الحلبة.

ذلك الفوز القوي والأداء المثالي أجبر اللجنة المنظمة للبطولة في السباق اللاحق في ميلانو بإيطاليا إلى فرض نوع من الجزاء على سيارة الفريق ، حيث قام بتخفيض سرعة شاحن القوة بالسيارة بواقع 15 في المائة بالاضافة إلى حمل وزن اضافي مقداره 25 كيلوا مما أثر سلباً على نتيجة الفريق وخروجه من الثلاثة الأوئل من السباق.

كما واجه الفريق عدة صعوبات في السباقين اللاحقين في برشلونة الإسبانية وسبا فرانشكو شامب البلجيكية مما أدى إلى تذبذب نتائج الفريق لعدم وجود قوة كافية في محرك السياراة لمجارة الفرق الأخرى ، وهذا كله تسبب في تراجع ترتيب عام الفريق بالبطولة ،والذي يسعى من خلاله الفريق الأن ومن خلال سباق الأخير إلى العودة لسلسلة النتائج المفرحة للجماهير العمانية وللداعمين.

فريق عمان للسباقات المدعوم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب وأوكيو وعمانتل وشركة محسن حيدر درويش لأعمال حلول البنية التحتية والتكنولوجية والصناعية والأستهلاكية وصحار الدولي يؤكد جاهزيته للسباق من خلال المتسابق أحمد الحارثي والذي قال ” في الحقيقة هذه هي المرة الأولى التي نشارك فيها في البرتغال ، لم يسبق وأن شاركنا في أية بطولة هناك ، نحن ذاهبون بمشيئة الله للعودة إلى سكة الإنتصارات بعد نتائج متفاوت هذه الموسم لم نكن فيها بعض الأحيان طرفا مباشر للنتائج التي تحققت ، سعينا إلى التواجد في منصات التتويج في كل مرة ولكن كانت هناك ظروف مرتبطة بكل سباق على حدا ، ولكننا راضون نوعا ما على مشاركتنا في الموسم الأول في لومان الأوروبية ولو ساعدتنا الظروف وكنا متساوين الفرص مع الفرق الأخرى لكانت نتائجنا أفضل بكثير”

وتبدا يوم الجمعة التدريبات المفتوحة في الفترة الصباحية في أجواء من المتوقع أن باردة ،وستكون هناك حصة أخرى للتدريبات المفتوحة في يوم السبت 15 أكتوبر ، على أن تقام التأهيلات الرسمية للسباق في نفس اليوم بالفترة المسائية ، فيما سيقامالسباق في يوم الأحد 16 أكتوبر في تمام الساعة الثانية ظهرا ولمدة 4 ساعات.

أخبار ذات صلة