عمان للسباقات يحقق المركز الثالث في سباق تحدي جي تي الأوروبي في برشلونة

حقق فريق عمان للسباقات بقيادة العماني أحمد الحارثي جائزة أخرى ضمن الجوائز والألقاب التي حصل عليها مسبقاً عندما تمكن الفريق من إحراز المركز الثالث بفئة (برو آم) في سباق الجولة الأخيرة لبطولة تحدي جي تي الأوروبي العالمي والذي أقيم على حلبة كاتلونيا في برشلونة بمملكة إسبانيا.

حيث قدم الفريق العماني الحارثي وزميله الإيرلندي تشارلي ايستود والإيطالي جياكومو بيتروبيلي أداء قوي في هذا السباق الذي استمر ل 3 ساعات متواصلة والذي شارك فيه 40 متسابق من مختلف الفرق والشركات العالمية يتقدمها سيارات الفئة الرياضية فيراري ولامبورغيني ومرسيدس وأودي وبورشه، والذي تمكن من خلاله 37 مشاركاً من إنهاء السباق عند خط النهاية، وكان السباق قد شهد منافسة حامية منذ الوهلة الأولى حتى نهاية السباق.

هذا الفوز الذي تحقق اليوم هو هدية بسيطة يقدمها فريق عمان للسباقات إلى كل من تأثر بإعصار شاهين ، حيث ذكر المتسابق أحمد الحارثي: “رغم أن قلوبنا كانت مع إخواننا في شمال الباطنة والذين تأثرت ممتلكاتهم بهذا الإعصار، إلا إننا بذلنا قصارى جهدنا لرسم البهجة والسرور على وجوه الجمهور والشعب العماني بفوز يسجل بإسم السلطنة وإن رفع علم السلطنة اليوم على حلبة كاتلونيا بإسبانيا هو جزء يسير نقدمه نحن المتسابقون لهذا الشعب الوفي والذي وقف مع إخوانه في هذه المحنة”.

فريق عمان للسباقات انطلق مع نقطة البداية من المركز الثامن وذلك حسب نتائج الحصة التأهيلية الرسمية والتي سُجلت في الفترة الصباحية من اليوم ، وكان المتسابق أحمد الحارثي هو أول الجالسين خلف مقود سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 التي تحمل الرقم 97 ، حيث فتح الحارثي لنفسه فجوة بين الصفوف في اللفة الأولى وتقدم مركزاً نحو الأمام ومع نهاية اللفة الثانية أضاف الحارثي لحسابه مركزاً آخر ليصل إلى المركز السادس ، ومع مرور الوقت وتنافس السيارات داخل الحلبة للوصول إلى مراكز الصفوة، أكمل الحارثي المشوار ليضع نفسه في المركز الخامس مخلفاً ورائه ضحية أخرى نحو المقدمة ليصل رابعاً ومن ثم تربع في المركز الثالث، وبين كر وفر مع سيارة فيراري بقيادة مانويل لوك تمكن الحارثي من توصيل السيارة إلى مرآب الصيانة في المركز الرابع مع ختام حصته في السباق ليسلّم الراية للإيطالي جياكومو بيتربيلي.

الفريق العماني المدعوم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب وعمانتل وأوكيو بدء التحضير للسباق عبر التدريبات والتجارب الحرة والذي سجل فيها زمناً قوياً بالإضافة إلى  التاهيلات الأولية والتي سجل فيها الفريق ثاني أفضل زمن في الفئة وهي فئة برو آم ، لكن التأهيلات الرسمية لم تكن حسب المأمل من الفريق بعدما سجل التوقيت الثامن في الفئة ، لذلك كان أمام الفريق عمل صعب جداً في السباق الختامي لتغيير صورة التأهيلات المتوسطة.

وبعد إنهاء الأيطالي دوره في الجلوس خلف مقود سيارة أستون مارتن فانتاج ومع إنقضاء الساعة الثانية من السباق ، أوصل الإيطالي السيارة من جديد لمرآب الصيانة لتبادل السائقين ، حيث سيكون الدور على السائق الإيرلندي الشمالي تشارلي اسيتود للرجوع لمركز الصدارة بعدما أنهى بيتروبيلي زمنه في المركز الرابع، ومع دخول تشارلي الحلبة أصبح أمامه مشوار صعب للمنافسة على المراكز الأولى بالفئة خصوصاً وإنه دخل الحلبة بالمركز الخامس ، وخلال 55 دقيقة المتبقة من السباق استطاع تشارلي من خطف المركز الثالث والإحتفاظ به لنهاية السباق متوجاً الفريق العماني بفوز جديد في هذه البطولة والتي سبق وأن حقق لقبها في فئة بروام عامي 2017م و2019م.

وقال الحارثي بعد نهاية السباق: ” في الحقيقة السباق كان قوياً جداً ولم يكن بمقدور الجميع إضاعة أية فرصة لخسارة أي مركز، بالفعل كان سباقاً شاقاً يمكنني قول ذلك الآن، ولكن نحمد الله على هذا المركز وهو بالنسبة لنا بمثابة المركز الأول ونهدي الفوز لكل من وقف خلف الفريق هنا وهناك بالسلطنة، إنها نهاية الموسم بالنسبة لنا وسوف نقيّم مشاركاتنا في وقت لاحق”.

أخبار ذات صلة