عمان للسباقات ينهي موسمه في سباقات لومان الأوروبية بالمركز الثاني في الجولة الأخيرة بالبرتغال

نجح فريق عمان للسباقات بقيادة البطل أحمد الحارثي من طي صفحة المشاركة في بطولة لومان الأوروبية للسيارات هذا العام بسباقاتها الستة في أفضل صورة بعد أن تمكن الفريق المكون من أحمد الحارثي والبريطاني سام ديهام والدنماركي ماركو سونرسين من اعتلاء منصة التتويج في السباق الأخير بالمركز الثاني على حلبة الجارف في بوتيمايو بالبرتغال ، بعد أحداث دراماتيكية شهدتها الحلبة طوال 4 ساعات متتالية وخاصة مع تواجد سيارات ال ام بي السريعة مع سيارات جي تي ايه.

الانطلاقة

كانت للإنطلاقة القوية للفريق على متن سيارة استون مارتن فانتاج جي تي ايه التي تحمل الرقم69 بقيادة المتسابق أحمد الحارثي أول السائقين الجالسين خلف المقود دور كبير في تحقيق الفوز بمركز الوصافة ، حيث كانت للاستراتيجيات التي تشبثت بها الفرق في هذا السباق دور كبير في عمليه تحديد صدارة السباق وكذلك التصنيف النهائي للفرق المشاركة في البطولة، وكذلك فقد ساهمت حالة الطقس المتباينة بين الحينة والأخرى في تبادل السيارات في دخول مرآب الصيانة الاجباري ، ولعبت الفرق الفنية باستراتيجياته دور المحور في فوز تلك الفرق بالنتائج التي تحققت في السباق.

بطلنا أحمد الحارثي كان العمود الداعم لحالة الفوز اليوم بعدما تقدم من المركز الرابع في الانطلاق للصدارة وتبادل المركز في أكثر من مناسبة مع سيارة الفيراري الثانية التي تحمل الرقم 32 ، كما دخلت السيارة الفيراري رقم 83 والتي حققت الفوز باللقب اليوم طرفاً منافساً منذ اللفات الأولى للسباق.

الحارثي قاد السيارة لمدة قاربت الساعتين إلا عشر دقائق وبذل جهدا مضاعفا كونه تحمل عبأ القيادة لأطول فترة بين المتسابقين الآخرين قبل أن يسلم المهمة للمتسابق البريطاني سام ديهان وهو في المركز الثاني خلف سيارة فيراري التي تحمل الرقم 83 لفريق ايرون لينكس.

الطقس متقلب

نظراً لأن الحلبة بها 3 أنواع من السيارات من بينها ال ام بي 2 وال ام بي 3 وجي تي ايه ، فإن أي خطا من السائقين تتحدد معه مصير الفريق ككل كون السيارات سريعة وتحدث بينها احتكاك وخاصة عند المنعطفات ، لذلك فإن الطقس المتغير والغير ثابت طوال السباق أدى إلى حركة إرباك في حسابات الفرق وخاصة مع تغيير الإطارات من الجافة السريعة إلى الرطبة ، ولعب فريق تي اف الفني في إدارة العملية بنجاح بعدما اخفقت بعض الفرق في عملية ترتيب دخول الفرق في حصة الوقوف الاجباري في مرآب الصاينة ، ذلك تأخرت في التصنيف النهائي.

كما ساهمت الأمطار القليلة التي كانت تسقط على الحلبة بعض الأحيان في تسجيل بعض الحوادث التي أدت إلى خروج بعض السيارات من السباق وخاصة السيارات السريعة.

سعداء بالنتيجة

أكد قائد فريق عمان للسباقات والمدعوم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب وأوكيو وعمانتل وشركة محسن حيدر درويش لأعمال حلول البنية التحتية والتكنولوجية والصناعية والأستهلاكية وصحار الدولي المتسابق أحمد الحارثي بأن هذه النهاية تعتبر أسعد نهاية للفريق بعد سلسلة سباقات لم يكن الحظ حليفنا ، ومع هذه النتيجة عدنا والحمد لله إلى منصات التتويج التي افتقدناها منذ السباق الثاني للبطولة في ايمولا الإيطالية ، وأود هنا أن أتقدم بوافر تقديري وشكري للداعمين واحدا واحدا على ثقتهم بنا ودعمهم لنا في هذه البطولة وطوال مشوارنا في السباقات وكذلك الصحافة ووسائل الاعلام والجماهير الوفية لنا في كل مكان.

واضاف الحارثي” حصلنا اليوم على مركز ثاني والوصيف وهذه النتيجة هدية للجميع منا كفريق عمان للسباقات وكان بودنا تقديم جائزة ومركز أفضل ، ولكن هكذا هي السباقات لها ظروف وحسابات خاصة ، ونحن هنا قد أغلقنا ملف الموسم الحالي بهذا الفوز وسوف يكون هناك تقييم في ختام الموسم للمشاركة ، وسوف نعلن عن برامجنا القادمة في الوقت المناسب بمشيئة الله ، وأكرر بأنني سعيد لرفع علم السلطنة من جديد على هذه الحلبة التي أشارك فيها للمرة الأولى في مسيرتي الإحترافية في رياضة المحركات وحصلنا على 59نقطة والمركز الخامس في البطولة”.

أخبار ذات صلة