فيتيل أكثر ارتياحا مع السيارة، لكن النتيجة ذاتها

كشف سائق فريق فيراري سيباستيان فيتيل أنه شعر بارتياحٍ أكبر مع سيارته، ولكن النتيجة بقيت ذاتها، في الحصة التأهيلية لسباق جائزة إيميليا رومانا الكبرى، الجولة 13 لموسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا 1. 

حيث تستمر معاناة فيتيل مع سيارة فيراري ‘أس أف 1000’، مع عدم قدرته على استخلاص أقصى قدرات السيارة ومجاراة وتيرة زميله في الفريق شارل لوكلير.

 

View this post on Instagram

 

#فورمولا1 #F1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

في جولة حلبة إيمولا، استمر ذلك، مع تواجد لوكلير بالمركز السابع على شبكة الانطلاق لسباق الأحد، فيما لم يتمكن فيتيل، مرةً أخرى، من التأهل ضمن المراكز العشرة الأولى.

حيث ينطلق فيتيل من المركز 14 في سباق إيمولا، وكشف بطل العالم الرباعي أنه شعر، في الواقع، بارتياحٍ مع السيارة ولكن النتيجة لم تتغير رغم ذلك.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

هاميلتون يصف لفاته السريعة في إيمولا بالسيئة

فيرشتابن توقع أن يكون أقرب لثنائي مرسيدس في إيمولا

بوتاس كان يرجف بعد ضمانه الانطلاق أولاً

حيث قال فيتيل: “بصراحة، شعرت بارتياحٍ مع السيارة. كنت سعيداً بلفاتي السريعة. لكن مرةً أخرى، لم نتمتع بالسرعة اللازمة. السباق سيكون صعباً مجدداً، إذ أن التجاوزات في هذه الحلبة صعبة للغاية”.

وأكمل: “قد نكون أفضل على صعيد السباق مع كمية كبيرة من الوقود، ربما أفضل من السائقين أمامنا، ولكن التجاوزات لن تكون سهلةً. بصراحة، شعرت بارتياحٍ مع السيارة”.

اقرأ أيضاً: بينوتو تدرب ثلاث مراتٍ قبل اتصاله بـ فيتيل

وأضاف: “بكافة الأحوال، الأسبوع الماضي راودني شعور سيئ، ولكن في هذه الجولة شعرت بارتياحٍ كبير، إلا أن النتيجة هي ذاتها بشكلٍ أو بآخر”.

وتابع: “في اللفة التي حُذف توقيتها، كنت أعلم أنني تجاوزت الحدود، ولكنني اعتقدتُ أن لا بد لي من القيام بأقصى ما لديه سعياً لتحسين التوقيت”.

View this post on Instagram

#فورمولا1 #F1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

أخبار ذات صلة