فيرشتابن يضع ريد بل في صدارة تجارب بريطانيا الأولى

سجل سائق فريق ريد بُل ماكس فيرشتابن التوقيت الأسرع في حصة التجارب الأولى لجائزة بريطانيا الكبرى، رابع جولات موسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا 1 في حلبة سيلفرستون، متفوقاً على منافسه في مرسيدس لويس هاميلتون. 

لم يكن قد مضى سوى أقل من نصف ساعة على انطلاق هذه الحصة من التجارب قبل رفع الأعلام الحمراء وإيقافها بسبب انزلاق سيارتَي ألفا روميو لـ كيمي رايكونن وأنطونيو جيوفينازي، حيث أدى فقدان جيوفينازي للسيطرة على سيارته إلى تضرر الإطارات الخلفية وتناثر العديد من القطع في الحلبة التي استدعت إيقاف التجارب ريثما تم تنظيف المسار بالكامل.

رأي: رياح التغيير تعصف بـ “عقلية” فريق فيراري

ثنائي مرسيدس استخدم الإطارات اللينة منذ بداية هذه الحصة من التجارب، مع تقدمه إلى صدارة التواقيت ولكن التفوق كان لـ لويس هاميلتون مع تسجيله لتوقيت 1:28.343 د، متفوقاً بـ 0.176 ث على فالتيري بوتاس.

ومع انتقالهما إلى استخدام الإطارات متوسطة القساوة [لـ هاميلتون] والإطارات القاسية [لـ بوتاس]، فإن هاميلتون تمكن من تحسين توقيته الشخصي حيث سجل 1:28.896 د.

اقرأ أيضاً: هاميلتون يستخدم نظام أم جي يو كيه الثاني له في 2020

ولكن بخلاف مرسيدس، فإن فريق ريد بُل ارتأى استخدام الإطارات القاسية مع ماكس فيرشتابن في اللفات السريعة الأولى، ومن ثم الانتقال إلى استخدام الإطارات اللينة في اللفات السريعة الثانية، وهذا الأمر سمح لـ فيرشتابن بتسجيل توقيت 1:27.422 د ليضمن التقدم إلى المركز الأول، وليضمن بذلك إنهاء تجارب بريطانيا الأولى في الصدارة.

اقرأ أيضاً:

فيرشتابن: فريق ريد بُل يستخدم العديد من القطع الجديدة

فيرشتابن يأمل التواجد على بعد نصف ثانية عن ريد بُل

هذا التوقيت، الذي سمح لـ فيرشتابن بتصدر حصة التجارب الأولى في سيلفرستون مع الإطارات اللينة، كان أفضل بـ 0.474 ث من التوقيت الذي سجله هاميلتون مع الإطارات متوسطة القساوة، حيث أنهى بطل العالم السداسي، الذي ينوي الاستمرار في الفورمولا 1 لعدة سنوات، حصة التجارب بالمركز الثاني.

كانت هناك تغييرات جذرية بالنسبة لفريق رايسنغ بوينت خلال الساعات الـ 24 الماضية. حيث تأكد إصابة المكسيكي سيرجيو بيريز بـ فيروس كورونا، ما أدى إلى وجود العديد من المفاوضات والمحادثات التي امتدت طوال الليل بخصوص هوية السائق الذي سيزامل لانس سترول في هذه الجولة.

في نهاية المطاف، أكد الفريق بأن الألماني نيكو هولكنبرغ، الذي جاءت آخر مشاركة له في الفورمولا 1 في جائزة أبوظبي الكبرى العام الماضي، سيعود إلى الفورمولا 1 كسائقٍ أساسي في 2020 حيث يحل بديلاً عن بيريز نهاية الأسبوع الحالي.

وكما كان متوقعاً نظراً لعدم قيادة هولكنبرغ لهذه السيارة من قبل، فإن التفوق كان لزميله لانس سترول الذي سجل توقيت 1:28.004 د منهياً التجارب بالمركز الثالث، فيما أظهر هولكنبرغ وتيرةً جيدةً مع تواجده ضمن المراكز العشرة الأوائل، حيث سجل هولكنبرغ تاسع أسرع توقيت، على بعد 0.588 ث فقط عن سترول، ومتأخراً عن ثنائي رينو إستيبان أوكون ودانيال ريكاردو في المركزين السابع والثامن.

المركز الرابع كان من نصيب زميل فيرشتابن في فريق ريد بُل التايلندي أليكساندر ألبون، والذي كان أبطأ من فيرشتابن مجدداً بـ 0.7 ث، فيما جاء زميل هاميلتون في الفريق فالتيري بوتاس باملركز السادس.

أما بالنسبة لفريق فيراري، استمرت الظروف السيئة والبداية المضطربة للحصان الجامح في موسم 2020. إذ أن فيتيل أكمل لفتَين فقط قبل مواجهة مشكلة في نظام التبريد الداخلي حالت دون مشاركته في بقية مجريات هذه التجارب لينهي الحصة بالمركز الأخير وبدون توقيت.

اقرأ أيضاً:

لوكلير يتوقع جولتَين عصيبتين لـ فيراري في بريطانيا

فيتيل ليس على عجلةٍ من أمره لحسم مستقبله في الفورمولا 1

ولم يستخدم شارل لوكلير الإطارات اللينة في هذه التجارب، بل اكتفى باستخدام الإطارات القاسية ومتوسطة القساوة، واستخدم تلك النوعية الأخيرة من الإطارات لتسجيل أفضل توقيت شخصي 1:28.221 د بالمركز الخامس، فيما أكمل دانيل كفيات المراكز العشرة الأولى لمصلحة فريق ألفا توري متفوقاً على زميله بيار غاسلي.

ورغم الأداء القوي الذي أظهره فريق ماكلارين في الجولات الأولى من الموسم، إلا أنه تراجع بعض الشيء في حصة التجارب الأولى في سيفرستون.

حيث تواجد لاندو نوريس بالمركز الـ 12 لمصلحة فريق ماكلارين، متأخراً بثانية ونصف الثانية عن الصدارة، فيما جاء زميله كارلوس ساينز خلف بالمركز 13، متفوقاً على ثنائي فريق هاس كيفن ماغنوسن ورومان غروجان بالمركزين الـ 14 و15.

ثنائي فريق ويليامز جورج راسل ونيكولاس لاتيفي جاءا بالمركزين 16 و19، وليفصل بينهما ثنائي ألفا روميو جيوفينازي ورايكونن بالمركزين 17 و18.

أخبار ذات صلة