كل ما تريد معرفته عن جائزة البرتغال الكبرى 2020

الجولة الـ 12 من موسم 2020 تشهد عودة بطولة العالم للفورمولا 1إلى البرتغال بعد 24 عام، فيما تستعد الرياضة لتحدٍ جديدٍ بالكامل في حلبة ألغارف، التي تستضيف جائزة البرتغال الكبرى نهاية الأسبوع الحالي.

ارتفاع الحلبة جنوبي مدينة بورتيمك يُشبه بحلبة سبا فرانكورشان لأن فيه تفاوت متواصل في الارتفاعات. الحلبة فيها تنوع كبير من المنعطفات، إضافة إلى خط مستقيم طويل يبلغ طوله حولى الكيلومتر الواحد، وبعض المنعطفات “العمياء” التي تذكرنا بحلبتي النمسا وأوستن.

رغم إدراجها في هذا الموسم الاشتثنائي على روزنامة البطولة، إلى أن جائزة البرتغال الكبرى لها تاريخ حافي في الفورمولا 1.

في محطته الدائمة لقراء أوتوسبورت الشرق الأوسط، يُلقي ناهد صيوح نظرة على كل ما تريدون معرفته عن جائزة البرتغال الكبرى 2020 بالأرقام والوقائع

جائزة  البرتغال الكبرى، الجولة 12 من بطولة العالم للفورمولا 1 لموسم 2020

اسم الحلبة: ألغارف

عدد لفات السباق: 66

طول الحلبة: 4.653 كلم (2.891 ميل)

طول السباق: 306.826 كلم (190.652 ميل)

عدد المنعطفات: 15 (6 يسار، 9 يمين)

اتجاه الحلبة: مع عقارب الساعة

وقت استخدام كامل دواسة الوقود / لفة: 70%

مسافة استخدام كامل دواسة الوقود / لفة: 77%

عدد الغيارات في اللفة الواحدة: 50

الكبح الخفيف دون ضعفي الجاذبية: 7

الكبح القوي بين 0.4 و4 أضعاف الجاذبية: 3

الحد الأقصى للقوى الجانبية: 4.6 (المنعطف 1)

السرعة القصوى: 325 كلم / ساعة

دي آر أس: بين المنعطفين 15-1

النقاط الأساسية للتجاوز: المنعطف 1 / المنعطف 5

حلبة ألغارف

يعد التغير في ارتفاع مسار حلبة بورتيماو واحد من الخصائص الصعبة جداً فيها. يرتفع مسار الحلبة وينخفض بشكل متكرر، وفي بعض الأماكن يكون شديد الانحدار خلال اللفة.

تسبب تموجات مسار الحلبة انعدام في الرؤية عند مخارج وذروات بعض المنعطفات، الأمر الذي قد يصعّب من مهمة حفظ الحلبة وبناء السرعة فيها خلال اللفات الأولى.

يُتوقع أن تكون التجاوزات على الحلبة البرتغالية خطرة نوعاً ما نظراً لطبيعة المسار وافتقاره لمناطق الكبح الشديد، وستجعل منطقة استخدام نظام التقليل من قوة الجر “دي آر أس” الوحيدة على المسار المستقيم مهمة السيارات في تقليص الفارق صعبة. هذه المسافة طويلة نوعاً ما، ما يمنح السائقين فرصة للاقتراب من منافسيهم.

من المتوقع أن يكون المنعطفين 10/11 من أصعب أجزاء الحلبة على السائقين، وهما أيمنين وتنعدم الرؤية عند المداخل ومن ثم الانخفاض باتجاه المخرج.

مع ذلك، من غير المعروف ما إذا يتم احتساب المنعطف العاشر، بعض مخططات الحلبة تعده منعطفاً ليكون عددها 15، بينما يرى الآخرون أنه ليس منعطفاً ليصبح عددها 14 فقط.

نظرياً، تناسب الحلبة مستويات الارتكازية العالية، لكن بسبب الخط المستقيم الطويل، من المحتمل أن تقوم الفرق باختبار معايير ضبط مختلفة للأجنحة في التجارب، لاتخاذ القرار سواء باختيار السرعة عند المنعطفات أو حماية السيارة على المسار الطويل.

خصائص الحلبة

هذه الحلبة المتموجة تتالف من 15 منعطفاً، وخط مستقيم طويل، كما أن المنعطف الأخير في الحلبة هو منعطف أيمن طويل جداً يؤدي إلى تعرض الإطارات لإجهاداتٍ كبيرة.

هناك مزيج من مختلف أنواع المنعطفات في هذه الحلبة: هذا أحد الأسباب التي أدت إلى اختيار بورتيماو كحلبةٍ لإجراء تجارب لسيارات الفورمولا 1 قبل انطلاق موسم 2009. الإطارات تتعرض لإجهاداتٍ، وطاقات، جانبية وأفقية كبيرة بسبب نقاط الكبح القاسية، وهذا الأمر يمثل تحدياً كبيراً. كما هو الحال مع أية حلبة جديدة، فإن البيانات والمعطيات التي سيتم جمعها أثناء التجارب ستكون أساسيةً لتكوين فكرة واضحة عن أسلوب التعامل مع الإطارات ووضع الاستراتيجيات الصحيحة.

الحلبة واسعة، حيث يصل عرضها إلى 14 متر في بعض المناطق، وهذا الأمر قد يساهم في وجود تجاوزات.

تمت إعادة سفلتة الحلبة بالكامل قبل بضعة أسابيعٍ، ولا توجد بيانات عن الإسفلت الجديد الذي قد تكون له خصائص مختلفة عن الطبقة السابقة.

ماريو إيزولا – رئيس سباقات السيارات في بيريللي

“للمرة الأولى، نتجه إلى جولتين متتاليتين في حلبتين تعتبران جديدتان في الحقبة الهجينة للفورمولا 1: البداية مع حلبة بورتيماو، التي لم يسبق لها استضافة جائزة كبرى من قبل. رغم عدم إقامة سباقات فورمولا 1 في بورتيماو، لدينا بعض الخبرة في هذه الحلبة من خلال سباقات السيارات الرياضية ‘جي تي’ وسباقات الدراجات النارية، وهذا أمرٌ يمنحنا فكرة عن ما يجب توقعه. إنها حلبة مذهلة بالفعل، ونثق أن السائقين سيعشقون التسابق هناك. حلبة بورتيماو تجهد الإطارات بشكلٍ كبير، وقد تزداد أهمية هذا العامل في حال كانت درجات الحرارة مرتفعة، وهذا ما دفعنا إلى جلب أكثر نوعيات الإطارات قساوةً. كما قمنا بتعديل عدد مجموعات الإطارات في هذه الجولة، وسيحصل السائقون على مجموعة إضافية من الإطارات القاسية، ومجموعة أقل من الإطارات اللينة. في حصة التجارب الثانية، سيختبر السائقون إطارات السنة المقبلة للمرة الأولى في نصف الساعة الأولى من التجارب. كما جرت العادة، ستكون تجارب إطارات السنة المقبلة بدون معرفة السائقين للنوعيات التي يختبرونها، لضمان عدم تمتع أي فريقٍ بأفضليةٍ على منافسيه.

ضغط الإطارات الأدنى والحد الأقصى لميلان الإطارات الذي تنطلق به السيارات في سباق البرتغال

الفائزون بجارزة البرتغال الكبرى 1958 – 1996

السنة السائق الصانع الحلبة
1958 ستيرلينغ موس فانوال بوافيستا
1959 ستيرلينغ موس كوبر – كليماكس مونسانتو
1960 جاك برابهام كوبر – كليماكس بوافيستا
1961 لم تُنظم
1983
1984 آلان بروست ماكلارين – تاغ إستوريل
1985 آيرتون سينا لوتس – رينو
1986 نايجل مانسل ويليامز – هوندا
1987 آلان بروست ماكلارين – تاغ
1988 آلان بروست ماكلارين – هوندا
1989 غيرهارد بيرغر فيراري
1990 نايجل مانسل فيراري
1991 ريكاردو باتريزي ويليامز – رينو
1992 نايجل مانسل ويليامز – رينو
1993 مايكل شوماخر بينيتون – فورد
1994 دامون هيل ويليامز – رينو
1995 دايفد كولتارد ويليامز – رينو
1996 جاك فيلنوف ويليامز – رينو

أكثر السائقين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى

مرات الفوز السائق سنوات الفوز
3 آلان بروست 1984, 1987, 1988
نايجل مانسل 1986, 1990, 1992
2 ستيرلينغ موس 1958, 1959

أكثر الصانعين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى

مرات الفوز الصانع سنوات الفوز
6 ويليامز 1986, 1991, 1992, 1994, 1995, 1996
3 ماكلارين 1984, 1987, 1988
2 كوبر 1959, 1960
فيراري 1989, 1990

أرقام ووقائع

أكثر السائقين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى: 3، آلان بروست ونايجل مانسل

أكثر الصانعين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى: ويليامز، 6 مرات

سائق انطلق من المركز الأول وفاز بالسباق: 8 مرات

أكثر مركز انطلاق متأخر لفائز بالسباق: 6، مايكل شوماخر 1993

آخر ثنائية 1-2 لفريق: جاك فيلنوف – دامون هيل لفريق ويليامز 1996

أصغر فارق بين المركزين الأول والثاني: 0.982 ثانية، بين مايكل شوماخر وآلان بروست 1993

سباقات توقفت عند حاجز الساعتين: مرة واحدة عام 1985

أكثر السائقين صعوداً إلى منصة التتويج: آلان بروست، 7 منصات

أكثر الصانعين صعوداً إلى منصة التتويج: ويليامز، 13 منصة

أكثر السائقين انطلاقاً من المركز الأول: آيرتون سينا، 3

أكثر الصانعين انطلاقاً من المركز الأول: ويليامز، 5

هل تعلم؟

سائقون

فاز لويس هاميلتون بـ 91 )34.9%) أكثر من ثلث عدد السباقات التي انطلق بها (261 انطلاقة). وهو داخل ترتيب أفضل 10 سائقين في تاريخ البطولة: 1. فانجيو 47 %، 2. أسكاري 40.6 %، 3. هاميلتون 34.9%، 4. كلارك 34.7%، 5. شوماخر 29.7% ، 5، ستيوارت 27.2%، 7. بروست 26.6%، 8. سينا 25.5%، 9. موس 24.2%، 10. فيتيل 21.1% (53/251).

بفوزه بسباق إيفل، تقدم هاميلتون على جيم كلارك بنسبة الفوز على عدد مرات الانطلاق. وتقدم إلى المركز الثالث خلف فانجيو وأسكاري كأفضل سائق بريطاني بنسبة الفوز بسباقات الفورمولا 1

يبتعد هاميلتون بفوز واحد عن كسر الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بسباقات فورمولا 1 (91) والذي يتعادل بع مع مايكل شوماخر. هذا الرقم صامد منذ عام 2006

تصدر هاميلتون لغاية الآن 158 جائزة كبرى، أي أكثر من 60% من السباقات التي شارك بها في الفورمولا 1

صعد هاميلتون إلى منصة التتويج 160 مرة لغاية وهذا رقم قياسي جديد في عالم الفورمولا 1

هاميلتون هو السائق الوحيد الذي أنهى جميع سباقات موسم 2020 الـ 11 التي أُقيمت لغاية الآن ضمن مراكز النقاط. كما أنه السائق الوحيد الذي أنهى جميعها ضمن مراكز النقاط أيضاً

إذا أنهى بوتاس سباق نوربورغرينغ ضمن المراكز الثلاثة الأولى، سيعادل رقم نيكي لاودا بعدد منصات التتويج في الفورمولا 1 (54 منصة)

تصدر بوتاس عدد السباقات نفسه التي تصدرها ستيرلينغ موس في الفورمولا 1 (31 سباق)

احتفل شارل لوكلير بعيد ميلاده الـ 23 في 16 أكتوبر

انطلق روبنز باريكيللو بـ 325 سباق فورمولا 1 (وتواجد في 326 جائزة كبرى)، بينما شارك كيمي رايكونن بـ 323 جائزة كبرى. ويُتوقع أن يتمكن رايكونن من كسر الرقم القياسي هذا الموسم (الفارق بينهما سباقين). نهاية الأسبوع الحالي يكسر رايكونن الرقم القياسي لعدد مرات الظهور في الجوائز الكبرى (326)

احتفل كيمي رايكونن بعيد ميلاده الـ 41 في 17 تشرين الأول / أكتوبر، وأصبح ثامن أكبر السائقين الذين فازوا بلقب بطولة العالم للفورمولا 1 وينطلقون بسباق. أكبر فائز سابق باللقب كان غيسيبي فارينا الذي بلغ من العمر 48 عام و7 أشهر وانطلق بسباق جائزة فرنسا الكبرى عام 1953

بحلوله بالمركز التاسع في سباق نوربورغرينغ، منح رومان غروجان فريق هاس نقطتيه الـ 199 و200 في الفورمولا 1

صانعون

قد تتمكن مرسيدس من ضمان لقب بطولة الصانعين لموسم 2020 يوم الأحد. لفعل ذلك على الأسهم الفضية التفوّق على ريد بُل بأكثر من 40 نقطة

فيراري كان صانع المحركات الوحيد الذي أنهت جميع السيارات التي يزوّدها بوحدات الطاقة سباق نوربورغرينغ

يوم الأحد تتخطى رينو عدد المرات التي انطلق فيها فريق برابهام بسباق فورمولا 1 (394 انطلاقة)

كان ويليامز الفريق الحيد الذي لم يُنهِ سباق نوربورغرينغ ضمن مراكز النقاط. وفاز بـ 5 من أصل السباقات الستة الأخيرة التي أُقيمت في البرتغال، بما فيها آخر 3

أرقام عن موسم 2019

شارل لوكلير هو أكثر السائقين انطلاقاً من المركز الأول في موسم 2019 (7 مرات)

جورج راسل هو السائق الوحيد الذي تمكن من التفوّق على زميله في الفريق في جميع الحصص التأهيلية في موسم 2019

لويس هاميلتون أكثر السائقين فوزاً في موسم 2019 (11 سباق)

مرسيدس أكثر الصانعين فوزاً في موسم 2019 (15 سباق)

تمكن المنطلق من المركز الأول من الفوز بـ 8 سباقات في موسم 2019 (بوتاس في أذربيجان، هاميلتون في موناكو، هاميلتون في فرنسا، لوكلير في بلجيكا، لوكلير في إيطاليا، بوتاس في الولايات المتحدة، فيرشتابن في البرازيل، هاميلتون في أبوظبي. أي بنسبة 38.1%)

خرجت سيارة الأمان إلى المسار في 13 سباق فورمولا 1 في 2019 (البحرين، أذربيجان، إسبانيا، موناكو، فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، بلجيكا، إيطاليا، سنغافورة، روسيا، المكسيك، البرازيل)

أكثر السائقين انطلاقاً من الصف الأول لشبكة الانطلاق في 2019 هو لويس هاميلتون (13 مرة)

لويس هاميلتون هو أيضاً أكثر السائقين صعوداً إلى منصات التتويج في موسم 2019 (17 منصة)

سباق ألمانيا هو الوحيد الذي شهد تساقط الأمطار في موسم 2019

فريق مرسيدس هو الوحيد الذي تمكنت سائتيه من بلوغ القسم الثالث من الحصة التأهيليى في جميع جولات العام الماضي

جائزة البرتغال الكبرى

نهاية هذا الأسبوع ستكون هذه هي جائزة البرتغال الكبرى رقم 17 في تاريخ الفورمولا 1 وللمرة الأولى منذ 24 عاماً، أول جائزة تمت في عام 1985، عندما نُظم السباق على حلبة بوافيستا في مدينة بورتو. وانتقلت في العام التالي إلى حلبة مونسانتو بالقرب من مدينة لشبونة لكنها عادت إلى بورتو مع سباق آخر عام 1960. ومن ثم خرج السباق من الروزنامة حتى عام 1984، عندما تم عقد حدث جديد على حلبة إيستوريل، الوقعة في الجهة الغربية من مدينة لشبونة، والتي استضافت جائزة البرتغال في المواسم التالية حتى عام 1996، قبل أن يختفي السباق من روزنامة البطولة حتى الآن.

رغم أن حلبة ألغارف لم تستضف أي من سباقات الفورمولا 1 في السباق، استُخدمت الحلبة في تجارب البطولة في ثلاث مناسبات. خلال شهرين على الحلبة عام 2008، وشارك فريقا فيراري وماكلارين في هذه التجارب الممتدة على يومين في شهرن كانون الأول/ ديسمبر. وزارت تويوتا وماكلارين الحلبة في العام التالي في 17-18 من شهر كانون الثاني/ يناير في 2009 للتجارب الشتوية. قبل أن ينضما ليوم إضافي مع رينو، تورو روسو وويليامز.

السائقان الأكثر نجاحاً في جائزة البرتغال الكبرى هو آلان بروست ونايجل مانسل، بثلاثة انتصارات لكل منهما. فاز بروست بسباقات 1984، 1987 و1988 مع ماكلارين، بينما حقق مانسيل الفوز بسباقي 1986 و1992 مع ويليامز وبسباق 1990 مع فيراري. من جانبه، جاك فيلنوف آخر من حقق الفوز مع فريق ويليامز على حلبة إيستوريل عام 1996.

فريق ويليامز الأكثر فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى. إضافة إلى انتصارات مانسل وفيلنوف الثلاثة، تمكن السائق ريكاردو باتريزي من الفوز عام 1991، دامون هيل في 1994 ودايفيد كولتارد في 1995.

فوز كولتارد عام 1995 كان الأول له في الفورمولا 1، والسائق الآخر الوحيد الذي افتتح سجل انتصاراته من بوابة البرتغال كان البرازيلي آيرتون سينا في عام 1985 على حلبة إيستوريل مع فريق لوتس.

يحمل سينا الرقم القياسي بعدد مرات الانطلاق من المركز الأول في ثلاث مناسبات، إذ تأهل أولاً عامَي 1985 و1986 مع لوتس، وفي عام 1989 مع ماكلارين.

حدد سباق جائزة البرتغال الكبرى هوية حامل لقب البطولة مرتين. كانت الأولى عندما تفوق نيكي لاودا على آلان بروست عام 1984 بنصف نقطة بفضل المركز الثاني بسباق إيستوريل، في حين كانت المرة الثانية عندما انتزع بروست اللقب باحتلاله المركز الثاني في عام 1993 قبل جولتين على نهاية ذلك الموسم.

رغم أن حلبة ألغارف جديدة على بطولة الفورمولا 1، إلا أن بعض السائقين الحاليين خاضوا منافسات عليها من بينهم الأسترالي دانيال ريكياردو في بطولة الفورمولا 3 الأوروبية في عام 2009 وشارك في سباق بطولة الفورمولا رينو 3.5 في العام نفسه، كما نافس هنا المكسيكي سيرجيو بيريز في بطولة الـ ‘جي بي 2‘ عام 2009. وظهر السائقون أليكساندر ألبون، شارل لوكلير، جورج راسل ولانس سترول على متن سياراتهم في بطولة الفورمولا 3 الأوروبية. حيث حقق ألبون  المركز الثاني في السباق الأول، بينما أنهى سترول السباق الثاني في المركز الثالث.

الترتيب الحالي لبطولة السائقين

الترتيب السائق النقاط
1 لويس هاميلتون 230
2 فالتيري بوتاس 161
3 ماكس فيرشتابن 147
4 دانيال ريكاردو 78
5 سيرجيو بيريز 68
6 لاندو نوريس 65
7 أليكساندر ألبون 64
8 شارل لوكلير 63
9 لانس سترول 57
10 بيار غاسلي 53
11 كارلوس ساينز 51
12 إستيبان أوكون 36
13 سيباستيان فيتيل 17
14 دانيل كفيات 14
15 نيكو هولكنبرغ 10
16 أنطونيو جيوفينازي 3
17 كيمي رايكونن 2
18 رومان غروجان 2
19 كيفن ماغنوسن 1
20 نيكولاس لاتيفي 0
21 جورج راسل 0

الترتيب الحالي لبطولة الصانعين

الترتيب الفريق النقاط
1 مرسيدس 391
2 ريد بُل رايسنغ 211
3 رايسنغ بوينت 120
4 ماكلارين 116
5 رينو 114
6 فيراري 80
7 ألفا توري 67
8 ألفا توري 5
9 هاس 3
10 ويليامز 0

 

نقاط جزائية على السائقين

السائق نقاط جزائية
سيباستيان فيتيل 7
دانيال ريكياردو 7
دانيل كفيات 5
أنطونيو جيوفينازي 4
كيفن ماغنوسن 4
ماكس فيرشتابن 4
لانس سترول 3
لويس هاميلتون 3
رومان غروجان 2
كيمي رايكونن 2
شارل لوكلير 2
كارلوس ساينز 1
سيرجو بيريز 1
بيار غاسلي 1
جورج راسل 1
أليكساندر ألبون 1

أخبار ذات صلة