كل ما تريد معرفته عن جائزة البرتغال الكبرى 2021

الجولة الثالثة من موسم 2021 تشهد عودة بطولة العالم للفورمولا 1 إلى البرتغال للعام الثاني على التوالي بعد أن غابت في السابق فترة 24 عام، فيما تستعد الرياضة لتحدٍ رائع في حلبة ألغارف، التي تستضيف جائزة البرتغال الكبرى نهاية الأسبوع الحالي.

ارتفاع الحلبة جنوبي مدينة بورتيمك يُشبه بحلبة سبا فرانكورشان لأن فيه تفاوت متواصل في الارتفاعات. الحلبة فيها تنوع كبير من المنعطفات، إضافة إلى خط مستقيم طويل يبلغ طوله حوالى الكيلومتر الواحد، وبعض المنعطفات “العمياء” التي تذكرنا بحلبتي النمسا وأوستن.

رغم إدراجها الموسم الماضي الاستثنائي على روزنامة البطولة، إلى أن جائزة البرتغال الكبرى لها تاريخ حافي في الفورمولا 1.

في محطته الدائمة لقراء أوتوسبورت الشرق الأوسط، يُلقي ناهد صيوح نظرة على كل ما تريدون معرفته عن جائزة البرتغال الكبرى 2021 بالأرقام والوقائع

جائزة  البرتغال الكبرى، الجولة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا 1 لموسم 2021

اسم الحلبة: ألغارف

عدد لفات السباق: 66

طول الحلبة: 4.653 كلم (2.891 ميل)

طول السباق: 306.826 كلم (190.652 ميل)

عدد المنعطفات: 15 (6 يسار، 9 يمين)

اتجاه الحلبة: مع عقارب الساعة

المسافة من مركز الانطلاق الأول حتى نقطة الكبح الأولى: 301 متر

مركز الانطلاق الأول 2020: لويس هايملتون – مرسيدس 1:16.652

جهة مركز الانطلاق الأول: يسار

طول خط الصيانة تحت محدد السرعة: 473 متر

وقت المرور بخط الصيانة بسرعة 80 كلم / س: 22.6 ثانية

وقت استخدام كامل دواسة الوقود / لفة: 66%

مسافة استخدام كامل دواسة الوقود / لفة: 76%

عدد الغيارات في اللفة الواحدة: 45

الكبح الخفيف دون ضعفي الجاذبية: 6

الكبح القوي بين 0.4 و4 أضعاف الجاذبية: 0

استهلاك الوقود: مرتفع

الحد الأقصى للقوى الجانبية: 4.9 (المنعطف 7)

السرعة القصوى: 323 كلم / ساعة

دي آر أس: بين المنعطفين 4-5 / 15-1

النقاط الأساسية للتجاوز: المنعطف 1 / المنعطف 5

الرقم القياسي للحلبة خلال السباق: 1:18.750 لويس هايملتون – مرسيدس 2020

الرقم القياسي المطلق للحلبة: 1:16.466 فالتيري بوتاس – مرسيدس Q2 – 2020

حلبة ألغارف

خصائص الحلبة:

يعد التغير في ارتفاع مسار حلبة بورتيماو واحد من الخصائص الصعبة جداً فيها. يرتفع مسار الحلبة وينخفض بشكل متكرر، وفي بعض الأماكن يكون شديد الانحدار خلال اللفة.

تسبب تموجات مسار الحلبة انعدام في الرؤية عند مخارج وذروات بعض المنعطفات، الأمر الذي قد يصعّب من مهمة حفظ الحلبة وبناء السرعة فيها خلال اللفات الأولى.

يُتوقع أن تكون التجاوزات على الحلبة البرتغالية خطرة نوعاً ما نظراً لطبيعة المسار وافتقاره لمناطق الكبح الشديد، وستجعل منطقة استخدام نظام التقليل من قوة الجر “دي آر أس” الوحيدة على المسار المستقيم مهمة السيارات في تقليص الفارق صعبة. هذه المسافة طويلة نوعاً ما، ما يمنح السائقين فرصة للاقتراب من منافسيهم.

من المتوقع أن يكون المنعطفين 10/11 من أصعب أجزاء الحلبة على السائقين، وهما أيمنين وتنعدم الرؤية عند المداخل ومن ثم الانخفاض باتجاه المخرج.

مع ذلك، من غير المعروف ما إذا يتم احتساب المنعطف العاشر، بعض مخططات الحلبة تعده منعطفاً ليكون عددها 15، بينما يرى الآخرون أنه ليس منعطفاً ليصبح عددها 14 فقط.

نظرياً، تناسب الحلبة مستويات الارتكازية العالية، لكن بسبب الخط المستقيم الطويل، من المحتمل أن تقوم الفرق باختبار معايير ضبط مختلفة للأجنحة في التجارب، لاتخاذ القرار سواء باختيار السرعة عند المنعطفات أو حماية السيارة على المسار الطويل.

الإطارات المستخدمة

الإطارات المحددة (على أن تُستخدم واحدة منها على الأقل) للسباق:

مجموعة واحدة هارد سي 2

مجموعة واحدة ميديوم سي 3

الإطارات المحددة للقسم الثالث من الحصة التأهيلية:

مجموعة واحدة سوفت سي 4

متطلبات الحلبة من الإطارات

تُعتبر حلبة بورتيماو البرتغالية من المدرسة القديمة، رغم أنها شُيدت عام 2008، مع العديد من التغيرات في الارتفاعات والتصميم المخادع. الحلبة عريضة بشكل كافٍ، الأمر الذي يسمح بتوافر خطوط تسابق متعددة تساعد على التجاوز.

تمتلك الحلبة منعطفات مختلفة في طبيعتها إضافة إلى مسار مستقيم طويل، وتضع السيارات تحت اختبار فعال جدًا، وتخضع الإطارات لقوى طولية وجانبية خاصة عند نقاط الكبح الثقيل. ورغم أنها استضافت سباق فورمولا 1 للمرة الأولى العام الماضي في الفورمولا 1، لكنها استُخدمت للتجارب في الماضي.

كان سطح المسارجديد كلياً العام الماضي، ووفر القليل من التماسك. على الأرجح تمت سفلتة المسار هذه السنة لزيادة مستويات التماسك.

فاز لويس هاميلتون بسباق موسم 2020 باستراتيجية توقف واحد (ميديوم/ هارد)، ووصل إلى الفوز رقم 92 في مسيرته.

كانت نسب تآكل الإطارات منخفضة جداً، وسمح ذلك للسائق إستيبان أوكون بإكمال 53 لفة على إطارات الـ “ميديوم”.

حلبة بورتيماو واحدة من الأسهل على صعيد التجاوزات في روزنامة البطولة، خاصة على الخط المستقيم وصولاً إلى المنعطف الأول. 49 من أصل 55 تجاوزاً (ما نسبته 89%) في سباق العام الماضي حصل عند المنعطف الأول.

لعب نظام التقليل من قوة الجر “دي آر أس” دوراً أساسياً الموسم الماضي، لكن أقُرت بعض التغيرات لهذه السنة. اختصرت منطقة الـ “دي آر أس” عند خط البداية/ النهاية بـ 165 متر، الأمر الذي يمكن أن يؤثر في التجاوز عند المنعطف الأول. لكن تمت إضافة منطقة ثانية في الخط المستقيم بين المنعطف الرابع والخامس، يوفر الأخير فرصة مهمة للتجاوز بالأصل.

كانت حدود المسار في الحلبة البرتغالية العام الماضي من أكثر النقاط التي قام منظمو السباق بالتركيز عليها، وتم حذف 194 توقياً في 2020.

لم تخرج سيارة الأمان في سباق 2020، لكن تم التلويح بالأعلام الحمراء ثلاث مرات في حصص التجارب، وعانى السائقين في انطلاقة السباق لانخفاض مستوى التماسك على مسار الحلبة.

قد لا نرى تغييراً باستراتيجية التوقف الواحد، والتي اعتمدها أغلب السائقين في الموسم الماضي، الاستثناءات الوحيدة كانت مع اللذين عانوا من مشكلة ما أو تعرضوا لعقوبة.

ماريو إيزولا – رئيس سباقات السيارات في بيريللي

تُعتبر حلبة بورتيماو البرتغالية من المدرسة القديمة، رغم أنها شُيدت عام 2008، مع العديد من التغيرات في الارتفاعات والتصميم المخادع. الحلبة عريضة بشكل كافٍ، الأمر الذي يسمح بتوافر خطوط تسابق متعددة تساعد على التجاوز.

تمتلك الحلبة منعطفات مختلفة في طبيعتها إضافة إلى مسار مستقيم طويل، وتضع السيارات تحت اختبار فعال جدًا، وتخضع الإطارات لقوى طولية وجانبية خاصة عند نقاط الكبح الثقيل. ورغم أنها استضافت سباق فورمولا 1 للمرة الأولى العام الماضي في الفورمولا 1، لكنها استُخدمت للتجارب في الماضي.

كان سطح المسارجديد كلياً العام الماضي، ووفر القليل من التماسك. على الأرجح تمت سفلتة المسار هذه السنة لزيادة مستويات التماسك.

فاز لويس هاميلتون بسباق موسم 2020 باستراتيجية توقف واحد (ميديوم/ هارد)، ووصل إلى الفوز رقم 92 في مسيرته.

كانت نسب تآكل الإطارات منخفضة جداً، وسمح ذلك للسائق إستيبان أوكون بإكمال 53 لفة على إطارات الـ “ميديوم”.

ضغط الإطارات الأدنى والحد الأقصى لميلان الإطارات الذي تنطلق به السيارات في سباق بورتيماو

الفائزون بجارزة البرتغال الكبرى 1958 – 2020

السنة السائق الصانع الحلبة
1958 ستيرلينغ موس فانوال بوافيستا
1959 ستيرلينغ موس كوبر – كليماكس مونسانتو
1960 جاك برابهام كوبر – كليماكس بوافيستا
1961 لم تُنظم
1983
1984 آلان بروست ماكلارين – تاغ إستوريل
1985 آيرتون سينا لوتس – رينو
1986 نايجل مانسل ويليامز – هوندا
1987 آلان بروست ماكلارين – تاغ
1988 آلان بروست ماكلارين – هوندا
1989 غيرهارد بيرغر فيراري
1990 نايجل مانسل فيراري
1991 ريكاردو باتريزي ويليامز – رينو
1992 نايجل مانسل ويليامز – رينو
1993 مايكل شوماخر بينيتون – فورد
1994 دامون هيل ويليامز – رينو
1995 دايفد كولتارد ويليامز – رينو
1996 جاك فيلنوف ويليامز – رينو
2020 لويس هاميلتون مرسيدس ألغارف

أكثر السائقين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى

مرات الفوز السائق سنوات الفوز
3 آلان بروست 1984, 1987, 1988
نايجل مانسل 1986, 1990, 1992
2 ستيرلينغ موس 1958, 1959

أكثر الصانعين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى

مرات الفوز الصانع سنوات الفوز
6 ويليامز 1986, 1991, 1992, 1994, 1995, 1996
3 ماكلارين 1984, 1987, 1988
2 كوبر 1959, 1960
فيراري 1989, 1990

أرقام ووقائع

أكثر السائقين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى: 3، آلان بروست ونايجل مانسل

أكثر الصانعين فوزاً بجائزة البرتغال الكبرى: ويليامز، 6 مرات

سائق انطلق من المركز الأول وفاز بالسباق: 9 مرات (آخرها لويس هاميلتون 2020)

أكثر مركز انطلاق متأخر لفائز بالسباق: 6، مايكل شوماخر 1993

آخر ثنائية 1-2 لفريق: لويس هاميلتون – فالتيري بوتاس (مرسيدس) 2020

أكبر فارق بين المركزين الأول والثاني: 25.592 ثانية، بين لويس هاميلتون وفالتيري بوتاس 2020

أصغر فارق بين المركزين الأول والثاني: 0.982 ثانية، بين مايكل شوماخر وآلان بروست 1993

سباقات شهدت هطول الأمطار: مرة واحدة عام 1985

سباقات توقفت عند حاجز الساعتين: مرة واحدة عام 1985

أكثر السائقين صعوداً إلى منصة التتويج: آلان بروست، 7 منصات

أكثر الصانعين صعوداً إلى منصة التتويج: ويليامز، 13 منصة

أكثر السائقين انطلاقاً من المركز الأول: آيرتون سينا، 3

أكثر الصانعين انطلاقاً من المركز الأول: ويليامز، 5

لمحة عن سباق العام الماضي

في اللفة الافتتاحية للسباق احتكت سيارتا سيرجيو بيريز وماكس فيرشتابن، الأمر الذي أدى إلى تراجع الأول في الترتيب، لكنه عاد وشق طريقه لينهي السباق بالمركز.

كانت اللفات الأولى من السباق فوضوية، وتراجع السائقون الذين انطلقوا على إطارات ميديوم (هاميلتون، بوتاس ولوكلير) خلف الذين انطلقوا على إطارات سوفت، وبعد اللفة الثانية تصدر كارلوس ساينز السباق منطلقاً من المركز السابع، إلى أن تجاوزته السيارات الأسرع بدئاً من اللفة السادسة.

وفي اللفة 18 حاول لانس سترول تجاوز سيارة لاندو نوريس من الخط الخارجي عند المنعطف الأول، لكن سترول أخطأ تقدير الحركة وتصادم الاثنين، وعوقب نوريس بـ 5 ثواني نتيجة للحادث.

وفي النهاية حقق لويس هاميلتون فوزه رقم 92 على ساحة الفورمولا 1 ليتخطى الرقم القياسي السابق للألماني مايكل سوماخر كأكثر السائقين فوزاً في تاريخ البطولة. وأنهى السباق أمام زميله في الفريق فالتيري بوتاس بفارق 25.592 ثانية، وكان ذلك ثاني أكبر فارق للفوز خلال الموسم، فيما أكمل فيرشتابن ترتيب مراكز منصة التتويج بحلوله ثالثاً، ليسجل منصة التتويج رقم 40 في مسيرته.

الترتيب الكامل لسباق 2020

المركز السائق الصانع التوقيت/انسحب انطلق
1 لويس هاميلتون مرسيدس  1:29:56.828 1
2 فالتيري بوتاس مرسيدس +25.592 2
3 ماكس فيرشتابن ريد بُل ريسينغ هوندا +34.508 3
4 شارل لوكلير فيراري +1:05.312 4
5 بيار غاسلي ألفا تاوري – هوندا +1 لفة 9
6 كارلوس ساينز ماكلارين – رينو +1 لفة 7
7 سيرجيو بيريز ريسينغ بوينت – مرسيدس +1 لفة 5
8 إستيبان أوكون رينو +1 لفة 11
9 دانيال ريكاردو رينو +1 لفة 10
10 سيباستيان فيتيل فيراري +1 لفة 15
11 كيمي رايكونن ألفا روميو – فيراري +1 لفة 16
12 أليكساندر ألبون ريد بُل ريسينغ هوندا +1 لفة 6
13 لاندو نوريس ماكلارين – رينو +1 لفة 8
14 جورج راسل ويليامز – مرسيدس +1 لفة 14
15 أنطونيو جيوفينازي ألفا روميو – فيراري +1 لفة 17
16 كيفن ماغنوسن هاس – فيراري +1 لفة 19
17 رومان غروجان هاس – فيراري +1 لفة 18
18 نيكلا لاتيفي ويليامز – مرسيدس +2 لفتان 20
19 دانيل كفيات ألفا تاوري – هوندا +2 لفتان 13
انسحب لانس سترول ريسينغ بوينت – مرسيدس حادث 12
أسرع لفة: لويس هاميلتون (مرسيدس) – 1:18.750 (في اللفة 63)

هل تعلم؟

سائقون

فاز لويس هاميلتون بـ 96 )36%) أكثر من ثلث عدد السباقات التي انطلق بها (267 انطلاقة). وهو داخل ترتيب أفضل 10 سائقين في تاريخ البطولة: 1. فانجيو 47 %، 2. أسكاري 40.6 %، 3. هاميلتون 36%، 4. كلارك 34.7%، 5. شوماخر 29.7% ، 5، ستيوارت 27.2%، 7. بروست 26.6%، 8. سينا 25.5%، 9. موس 24.2%، 10. فيتيل 20.5% (53/259).

يحتل هاميلتون المركز الثالث خلف فانجيو وأسكاري، وهو أفضل أفضل بريطاني بنسبة الفوز بسباقات الفورمولا 1

المرة المقبلة التي ينطلق فيها لويس هايملتون من المركز الأول ستكون رقم مئة له في الفورمولا 1

تصدر هاميلتون لغاية الآن 164 جائزة كبرى، أي أكثر من 60% (تحديداً 61.4%) من السباقات التي شارك بها في الفورمولا 1

تصدر هاميلتون لغاية الآن 5128 لفة في الجوائز الكبرى، وهذا رقم قياسي في الفورمولا 1

شارك هاميلتون بـ 51 جائزة كبرى متتالية منذ انسحابة الأخير ف سباق النمسا 2018

منصة التتويج التي حققها ماكس فيرشتابن في جايزة إيميليا رومانيا الكبرى كانت رقم 44 له في الفورمولا 1 وتخطى رقم السير جاكي ستيوارت. وحده سيباستيان فيتيل لديه عدد منصات تتويج أكبر مع الفريق النمساوي وعددها 65 مصنة

المرة التالية التي ينطلق فيها فالتيري بوتاس من المركز الأول ستكون رقم 17 في مسيرته في الفورمولا 1، وسيعادل إجمالي المرات التي انطلق فيها السير جاكي ستيوارت من المركز الأول

الفوز التالي لفاتيري بوتاس في الفورمولا 1 سيكون رقم 10 في مسيرته، وسيعادل جايمس هانت، روني بيتيرسون، جودي شكتر، غيرهارد برغر وماكس فيرشتابن

المرة المقبلة التي يصعد فيها شارل لوكلير إلى منصة التتويج ستكون رقم 13 له في الفورمولا 1، وسيعادل سائقي فيراري السابقين جيل فيلنوف وديدييه بيروني

منصة التتويج التالية لدانيال ريكاردو ستكون رقم 32 له في الفورمولا 1. وسيتقدم على جاك برابهام ويعادل رقم جيم كلارك

صانعون

السائق الذي أنهى السباق الافتتاحي بالمركز الثاني في 3 مناسبات خلال الأعوام ا|لأربعة الماضية تمكن من الفوز باللقب

المرة المقبلة التي تحقق فيها مرسيدس مركز الانطلاق الأول، ستكون رقم 128 للأسهم الفضية وبالتالي ستعادل رقم ويليامز

يحمل فريق ويليامز الرقم القياسي لعدد مرات الفوز والانطلاق من المركز الأول ومنصات التوويج وتسجيل أسرع لفة في البرتغال

في البرتغال تسجّل محركات مرسيدس مشاركتها رقم 500 في الفورمولا 1

فوز ريد بُل بجائزة إيميليا رومانيا الكبرى كان رقم 50 للفريق النمساوي على إطاارت بيريللي

إذا تمكن فريق ألبين من تسجيل النقاط في البرتغال، ستكون هذه الجائزة الكبرى رقم 200 التي تمكن فيها فريق رينو أو ألبين من تسجيل النقاط في البطولة

جائزة البرتغال الكبرى

هذه هي جائزة البرتغال الكبرى رقم 18 في الفورمولا 1. نُظّم السباق للمرة الأولى عام 1958 على حلبة بوافيستا في مدينة بورتو. وانتقل السباق التالي إلى حلبة مونسانتو بالقرب من مدينة لشبونة لكنه عاد إلى بورتو في عام 1960. بعد ذلك خرجت الجائزة من الروزنامة حتى عام 1984 عندما استضافت حلبة إستوريل السباق حينها، كما أنا استضافت كل السباقات حتى عام 1996 قبل أن يتم التخلي عن الجولة، لتعود مرة أخرى العام الماضي على حلبة بورتيماو.

السائقان آلان بروست ونايجل مانسل الأكثر نجاحاً في سباقات جائزة البرتغال الكبرى. بروست فاز ثلاث مرات في 1984، 1987 و1988 مع فريق ماكلارين، بينما سجّل مانسل الانتصار في ثلاث مناسبات أيضاً في عامي 1986 و1992 مع فريق ويليامز وفي عام 1990 مع فيراري.

ويليامز الفريق الأكثر تتويجاً بجائزة البرتغال الكبرى وفاز 6 مرات. بالإضافة إلى انتصاري مانسيل، حقق الفريق الفوز بالسباق مع السائق ريكاردو باتريزي في عام 1991، دايمون هيل في 1994، دايفيد كولتادرد في 1995 وجاك فيلنوف في 1997.

آيرتون سينا انطلق من المركز الأول في جائزة البرتغال ثلاث مرات. بدأ البرازيلي السباق من خط الانطلاق الأول في 1985 و1986 مع فريق لوتس وفي عام 1989 مع فريق ماكلارين.

لويس هاميلتون كان صاحب مركز الانطلاق الأول في سباق الفورمولا 1 في بورتيماو، وإذا كرر البريطاني ذلك يوم السبت سيصل إلى مركز الانطلاق الأول رقم 100 في مسيرته.

سجّل سينا فوزه الأول في البطولة في البرتغال عام 1985 في سباقه الثاني فقط مع فريق لوتس والـ 17 له في الفورمولا 1، قدم البرازيلي حينها واحداً من أعظم سباقاته على حلبة مبللة ليهزم سائق فيراري ميكيلي ألبوريتو بأكثر من دقيقة.

السائق الوحيد الآخر الذي سجل فوزه الأول في الفورمولا 1 في البرتغال هو البريطاني دايفيد كولتادرد مع فريق ويليامز عام 1995 على حلبة إستوريل.

أحرز جيم كلارك منصة التتويج الأولى له في الفورمولا 1 في البرتغال عام 1960. حيث انطلق من المركز الثامن وأنهى سائق فريق لوتس آنذاك السباق في المركز الثالث خلف السائقين جاك برابهام وبروس ماكلارين.

خطف السائق غيرهارد برغر مركز الانطلاق الأول في مسيرته عام 1987 في إستوريل. وأضاف النمساوي بعد ذلك 11 مركز انطلاق أول، وأتى الأخير في جائزة ألمانيا الكبرى عام 1997.

لم يسبق لأي من السائقين المبتدئين نيكيتا مازيبين، ميك شوماخر ويوكي تسونودا أن قادوا في الحلبة البرتغالية في السابق.

الترتيب الحالي لبطولة السائقين

الترتيب السائق النقاط
1 لويس هاميلتون 44
2 ماكس فيرشتابن 43
3 لاندو نوريس 27
4 شارل لوكلير 20
5 فالتيري بوتاس 16
6 كارلوس ساينز 14
7 دانيال ريكياردو 14
8 سيرجيو بيريز 10
9 لانس سترول 7
10 بيار غاسلي 4
11 كيمي رايكونن 2
12 يوكي تسونودا 2
13 إستيبان أوكون 1
14 فرناندو ألونسو 0
15 أنطونيو جيوفينازي 0
16 جورج راسل 0
17 سيباستيان فيتيل 0
18 ميك شوماخر 0
19 نيكيتا مازابين 0
20 نيكولاس لاتيفي 0

 

الترتيب الحالي لبطولة الصانعين

الترتيب الفريق النقاط
1 مرسيدس 60
2 ريد بُل رايسنغ 53
3 ماكلارين 41
4 فيراري 34
5 آستون مارتن 7
6 تورو روسو 6
7 ألفا روميو 2
8 آلبين رايسنغ 1
9 ويليامز 0
10 هاس 0

نقاط جزائية على السائقين

السائق نقاط جزائية
لويس هاميلتون 6
لاندو نوريس 5
سيباستيان فيتيل 5
لانس سترول 4
جورج راسل 3
أنطونيو جيوفينازي 3
كيمي رايكونن 3
شارل لوكلير 3
سيرجو بيريز 2
دانيال ريكياردو 1
إستيبان أوكون 1
كارلوس ساينز 1
يوكي تسونودا 1

أخبار ذات صلة