كيف بدت المرة الأخيرة التي خسر فيها هاميلتون لقب البطولة؟

منذ خمسة أعوام، شهدت بطولة العالم للفومورلا 1 واحدًا من أكثر مواسمها إثارة في العقد الأخير بين زميلين من فريق واحد، لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ. إذ حرم الأخير البريطاني من تحقيق لقبه الرابع في البطولة في جائزة أبوظبي الكبرى، الجولة الأخيرة من موسم 2016.

إنها المرة الأولى منذ عام 2016، التي تكون فيها سطوة هاميلتون على البطولة عُرضة للترنح، على خلفية المنافسة المشتعلة مع سائق ريد بُل ماكس فيرشتابن، الباحث عن لقبة الأول. ما سيجري في جائزة السعودية الكبرى، في 5 ديسمبر، سيكون له دورٌ مهم في مآل معركة البطولة قبل التوجه إلى أبوظبي في آخر جولات هذا الموسم.

ما الذي حصل في موسم 2016؟

شهد هذا الموسم معركة متقاربة جدًا بين الزميلين في الفريق الألماني. تصدر نيكو روزبرغ، قبل أربعة سباقات من النهاية، ترتيب السائقين بفارق 33 نقطة. يعني ذلك أن الألماني بحاجة لإنهاء هذه السباقات في المركز الثاني خلف هاميلتون للفوز باللقب.

قبل جائزة أبوظبي الكبرى، حقق روزبرع هذه النتيجة ثلاث مرات. بالتالي، يحتاج هاميلتون إلى شيء استثنائي في الجولة الأخيرة للتويج بلقب هذا الموسم.

اقرأ أيضًا:

ما هي احتمالات فوز فيرشتابن بلقب بطولة العالم في جائزة السعودية الكبرى؟

ولكي يحقق هاميلتون لقب البطولة, فهو يحتاج أن يحتل روزبرغ المركز الرابع أو أسوأ. تمحورت خطة البريطاني أن يقود السيارة بأبطأ ما يمكن في الصدارة، بسرعة كافية لتجنب هجوم روزبرغ، لكن في الوقت نفسه بسرعة تسمح للسائقين خلفه من تشكيل خطر على الألماني. وفي اللفة الأخيرة، اقترب كل من سيباستيان فيتيل وماكس فيرشتابن من روزبرغ بفارق لا يزيد عن ثانية.

دفعت سرعة هاميلتون في اللفات الأخيرة إلى توجيه المدير التنقي لمرسيدس حينها بادي لو تحذيرًا لهاميلتون، وحثّه على زيادة سرعته.

ردّ هاميلتون على الراديو: “بادي، أنا في الصدارة الآن. وأنا مرتاح للغاية”. إلا أن خطته لم تنجح، إذ اجتاز خط النهاية في المركز الأول أمام روزبرغ، بينما احتل فيتيل وفيرشتابن المركزين الثالث والرابع على الترتيب.

بعد السباق، بدا هاميلتون محبطًا أمام عدسات الكاميرات، لكنه حرص على الظهور متقبلًا للخسارة، إذ قال: “فعلتُ كل شيء بإمكاني فعله. أكمل نيكو موسمًا دون أي مشاكل حقيقة. ولهذا السبب نحن في هذا المركز الآن، لكنه قام بعملٍ رائع، تهانينا الكبيرة له”.

رغم ذلك، لم يدع هاميلتون المناسبة تمر دون دعوة روزبرغ مرة أخرى للمنافسة في الموسم التالي، إذ قال: “الفوز ببطولة العالم شعور رائع. أتطلع قدمًا لمنافسته السنة المقبلة”.

بالطبع، هذا لم يحدث في العام التالي. فلقد فجّر روزبرغ مفاجأة في الفورمولا 1 باعتزاله البطولة، ما أفسح المجال للفنلندي فالتيري بوتاس من الانتقال إلى مرسيدس، ليصبح زميلًا لهاميلتون.

كان ذلك منذ 5 أعوام، اليوم هاميلتون، بألقابه السبعة، ينافس ماكس فيرشتابن في هذا الموسم. لمن ستكون الغلبة في النهاية؟

– المصدر: racingnews365.com
– تابعوا قناتنا عبر تطبيق تلغرام لتبقوا على اطلاع بآخر أخبار ومستجدات رياضة المحركات …
أخبار ذات صلة