لا أحد يحد من سيطرة هاميلتون مع فوزه بسباق البحرين المشوق

استمر تألق سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون مع فوزه بسباق جائزة البحرين الكبرى، الجولة 15 لموسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا 1، مظهراً عدم وجود أي تهاونٍ حتى بعد فوزه بلقبه العالمي السابع، متفوقاً على ماكس فيرشتابن بالمركز الثاني لمصلحة ريد بُل، فيما صعد أليكساندر ألبون إلى منصة التتويج بالمركز الثالث بعد مشكلةٍ لـ سيرجيو بيريز.

بداية هذا السباق كانت فوضويةً بالفعل، ومليئة بالتوتر، عندما تعرض سائق فريق هاس رومان غروجان لحادثٍ مرعبٍ أدى إلى انشطار سيارته نصفين، واشتعال النيران فيها.

لكن بالتأكيد، لحسن الحظ وبسبب معايير الأمان في الفورمولا 1، خرج غروجان سليماً مع تعرضه لبعض الحروق ونُقل إلى المستشفى لإجراء فحوصات شاملة، علماً أن هذا الحادث أدى إلى رفع الأعلام الحمراء وإيقاف السباق لحوالي ساعة كاملة.

المزيد عن حادث غروجان:

غروجان بخير بعد حادثٍ مرعبٍ في سباق البحرين

هاس: كان أملنا أن يكون غروجان محظوظاً في حادث البحرين

بعد مواصلة السباق، انطلق هاميلتون من المركز الأول، أمام فيرشتابن الذي كان قد حقق تقدماً جيداً في الانطلاقة الأولى للسباق قبل رفع الأعلام الحمراء، وأمام سائق فريق رايسنغ بوينت سيرجيو بيريز بالمركز الثالث، فيما كان زميل هاميلتون في الفريق فالتيري بوتاس قد تراجع عند الانطلاقة الأولى.

الانطلاقة الثانية من السباق شهدت لحظةً تحبس الأنفاس مجدداً، عندما كان هناك احتكاك بين سائق فريق ألفا توري دانيل كفيات، ومنافسه في رايسنغ بوينت لانس سترول، أدى إلى انقلاب سيارة سترول ودخول سيارة الأمان، علماً أن سترول خرج من سيارته بدون مشاكل، فيما حصل كفيات على عقوبة إضافة 10 ثواني.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me)

هاميلتون فرض سيطرته المطلقة بعد مواصلة السباق، في اللفة 8، مع توسيعه للفارق إلى فيرشتابن، والتحكم بمجريات هذا السباق في حلبة البحرين الدولية.

حيث أجرى هاميلتون توقفَي صيانة، مع استخدامه للإطارات متوسطة القساوة بعد التوقف الأول، ومن ثم الإطارات القاسية بعد التوقف الثاني، الذي أجراه في نهاية اللفة 35 حتى نهاية السباق.

أما بالنسبة لـ فيرشتابن، فإن الهولندي استخدم الإطارات القاسية بعد التوقف الأول، مع تقييم اتباع استراتيجية التوقف الوحيد، ولكنه سارع بعدها إلى إجراء توقف صيانة ثاني، ومن بعده توقف ثالث كان مجانياً سعياً لاستغلال أية ظروف قد تكون متاحةً في نهاية السباق.

ولكن، مع وجود مجريات اعتيادية في اللفات الأخيرة من السباق، كان التفوق لـ هاميلتون، مع فوزه بسباقه الـ 11 في موسم 2020، فيما اكتفى فيرشتابن بالمركز الثاني مع تسجيل أسرع توقيت في السباق.

بيريز أكمل سباقاً نظيفاً، وكان باستمرار أسرع من زميل فيرشتابن في فريق ريد بُل أليكساندر ألبون في المركز الرابع، وتمكن باستمرار من توسيع الفارق إلى ألبون، وكان في طريقه للصعود إلى منصة التتويج للسباق الثاني على التوالي، وتعزيز أفضلية فريق رايسنغ بوينت في معركة المركز الثالث في ترتيب بطولة العالم للصانعين.

اقرأ أيضاً: مرسيدس تجد فكرة فيراري بخصوص تقارب أداء المحركات مهينة

ولكن، مع تبقي ثلاث لفات فقط على نهاية السباق، اندلعت النيران في القسم الخلفي من سيارة بيريز، مع احتراق المحرك، ولينسحب بيريز من السباق، مع عدم تسجيل رايسنغ بوينت لأية نقاط بالتالي، وهي ضربة موجعة في معركة بطولة العالم للصانعين.

هذا الأمر سمح لـ ألبون بالتقدم إلى المركز الثالث، علماً أنه كان على بعد 39 ث عن زميله فيرشتابن أمامه، كما أن ألبون لم يكن بإمكانه تقليص الفارق إلى بيريز قبل انسحابه.

مصائب رايسنغ بوينت كانت مكافأة لفريق ماكلارين، الذي تألق في سباق ‘موطنه الثاني’ في البحرين، حيث أنهى لاندو نوريس السباق بالمركز الرابع على أعتاب منصة التتويج.

ولكن نجم فريق ماكلارين كان كارلوس ساينز، الذي تألق مع انطلاقه من المركز 15 بعد مشكلةٍ في المكابح في الحصة التأهيلية، وحقق تقدماً مذهلاً، مع إكمال سلسلة من التجاوزات النظيفة والمثالية، واتباع الاستراتيجية الصحيحة، في طريقه لاجتياز خط النهاية بالمركز الخامس.

المركز السادس كان من نصيب سائق فريق ألفا توري بيار غاسلي، فيما جاء زميل هاميلتون في الفريق فالتيري بوتاس بالمركز الثامن، وفصل بين ثنائي فريق رينو دانيال ريكاردو وإستيبان أوكون بالمركزين السابع والتاسع تباعاً، مع عدم قدرة رينو المنافسة في صدارة متوسط الترتيب.

بينما كان هذا السباق كارثياً لفريق فيراري، مع عدم قدرة شارل لوكلير وزميله سيباستيان فيتيل من إظهار وتيرة جيدة طوال مجريات السباق، والتراجع في الترتيب في ظل اعتماد الحلبة بشكلٍ كبير على التماسك الميكانيكي الذي تفتقر له سيارة فيراري، حيف استفاد لوكلير من انسحاب بيريز ليحصل على المركز العاشر ويسجل نقطة يتيمة، فيما فصل سيباستيان فيتيل بالمركز 13 بين ثنائي ويليامز جورج راسل ونيكولاس لاتيفي، مع عدم قدرة ثنائي فيراري على ‘استغلال الفرص المتاحة’.

المركز 11 كان من نصيب سائق فريق ألفا توري دانيل كفيات، فيما جاء ثنائي ألفا روميو كيمي رايكونن وأنطونيو جيوفينازي بالمركزين 15 و16 أمام سائق هاس كيفن ماغنوسن.

أخبار ذات صلة