لوكلير سيبقى مؤمنًا بحظوظه لتحقيق اللقب حتى النهاية

شدد شارل لوكلير على أنه سيبقى مؤمن بقدرته على تحقيق اللقب حتى آخر سباقات موسم 2022 من بطولة العالم للفورمولا 1، وأشار إلى أنه لن يخوض كثيرًا في مناقشة الأخطاء التي ارتُكبت والتي عقدت من مهمة المونيغاسكي هذه السنة.

ووصل سائق فيراري إلى حلبة هنغارورينغ، التي تستضيف الجولة الأخيرة قبل العطلة الصيفية لهذا الموسم، متأخرًا بفارق 63 نقطة عن غريمه ماكس فيرشتابن، بعد أن تعرض لحادث أثناء تصدره لسباق جائزة فرنسا الكبرى نتيجة خطأ تحمل مسؤوليته بعد السباق.

عاد ذلك بالنفع الكبير على سائق ريد بُل وحامل اللقب فيرشتابن، الذي ومن خلال فوزه بالسباق الفرنسي أصبح يبتعد بنتيجة فوزَين ونصف أمام فيراري مع تبقي 10 جولات على نهاية الموسم.

رغم ذلك، لم يفقد لوكلير الأمل تمامًا بقدرته على تحقيق لقبه الأول في البطولة، وقال صاحب الـ 24 عامًا: “سأبقى مؤمنًا بذلك حتى النهاية. التفكير بالأخطاء الماضية لن يساعدني بشيء”.

وأكمل لوكلير: “إذا فزنا بكل السباقات وكان ماكس في المركز الثاني، يمكننا الفوز باللقب. سأعتمد على نفسي في تنفيذ هذا التحدي الصعب. بالطبع، هذا هدف طموحٌ جدًا، لكنني لا أريد النظر بسلبية على ذلك”.

ودخل لوكلير بحالة معنوية صعبة بعد خسارة سباق جائزة فرنسا الكبرى، حيث اعتزل في منزله في موناكو لحوالي 48 ساعة. قبل أن تزوره والدته باسكال وأخوته آرثر ولورينزو مساء يوم الاثنين لتقديم الدعم له بعد الحادث المحبط في بول ريكار.

ولم تتمكن فيراري من الفوز بأي لقب في بطولة العالم للفورمولا 1 منذ أن حقق كيمي رايكونن اللقب عام 2007. وفي هذا الصدد، سُئل لوكلير عمّا إذا كانت هذه الضغوط تُلقي بثقلها عليه.

أجاب لوكلير: “لا على الإطلاق. لا أفكر بذلك. وبالرغم من أنه لا يزال يُنظر لفيراري على أنها فيراري في العقد الأول من الألفية الثالثة ، إلا أن الفري مختلف جدًا ونحن في مكان مغاير بالطبع”.

وتابع: “العامان الماضيان كانا صعبين جدًا، ولقد تقدمنا خطوات مذهلة حتى نتمكن من المنافسة على الفوز بالسباقات”.

وأضاف: “يبقى الهدف بالطبع الفوز ببطولة العالم، وهذا هدفي كذلك، رغم أن هذه المهمة أصبحت أصعب. لكن حقيقة غياب الألقاب عن فيراري خلال هذه الأعوام لا يشعرني بأي نوع من أنواع الضغط”.

وكان زميل لوكلير في الفريق كارلوس ساينز قد أنهى حصة التجارب الأولى لجائزة المجر الكبرى في المركز الأول، بينما سجّل الموينغاسكي التوقيت الأسرع في حصة التجارب الثانية، والتي شهدت تألق ماكلارين باحتلال لاندو نوريس المركز الثاني.

أخبار ذات صلة