لوكلير يوجه انتقادات لفيراري على خلفية سباق المجر

وجه سائق فيراري شارل لوكلير انتقادات لاذعة لكل أقسام الصانع الإيطالي وأن عليهم العمل بشكلٍ أفضل، وذلك على خلفية فوضى الاستراتيجيات في سباق جائزة المجر الكبرى، الجولة الثالثة عشر من بطولة العالم للفورمولا واحد لهذا الموسم.

وخسر لوكلير فرصة الفوز في السباق لصالح سائق ريد بُل ماكس فيرشتابن الذي وسع صدارته في الترتيب العام إلى 80 نقطة مع تبقي 9 سباقات على نهاية الموسم.

وتسائل لوكلير عن قرار فيراري بتركيب إطارات الهارد في السباق على غرار المنافسين، وهذا القرار كلفه فوزاً ثميناً في معركة اللقب العالمي مع فيرشتابن.

> هورنر يرد على تسائلات متعلقة بأخطاء فيراري

وأنهى لوكلير السباق سادساً بعد وقفة صيانة ثالثة وغير مجدولة للتخلص من إطارات الهارد، وبدى عليه الانفعال على الراديو الداخلي للفريق حول قرارهم، قائلاً أن تلك الإطارات كانت سيئة للغاية.

ووصف الفرنسي قرار فيراري بأنه كارثي ولا يليق بسمعة فريق كبير مثلهم.

وقال لوكلير: “علينا التحدث جميعاً لفهم لماذا جاءت فكرة تركيب إطار الهارد، لأنني كنت سريعاً جداً على إطار ميديوم، لماذاً اذن هذا التغيير؟”.

وتابع: “كان السباق يسير وفق المطلوب وكل شيء يعمل بصورة صحيحة، وفجأة، طُلب مني الدخول لتغيير الإطارات بدون سبب، رغم أنني أعلمت الفريق بأن الإطارات الحالية كانت جيدة وأود إطالة الوقفة إلى أقصى حد ممكن، ولا أعرف لما قرروا ذلك بصراحة”.

وأضاف: “كنت سعيداً بسرعتي والسباق كان لصالحنا، لكن الجميع سيتذكر الجزء الأخير من السباق، والذي أقل ما يمكنني القول عنه أنه كارثي، وهذا السبب هو سبب خسارتي للسباق،  لأنني أمضيت 20 ثانية في المرآب، كذلك خسرت 5 لفات على الهارد بدون أية فائدة”.

من جانبه قال مدير الفريق ماتيا بينوتو: “السيارة لم تكن تعمل بشكلٍ صحيح، ولم تكن لدينا السرعة نفسها يومي الجمعة والسبت”.

وتابع: “يوم أمس كانت حرارة الجو أقل، وبشكلٍ عام سرعتنا لم تكن جيدة مع أي نوع إطارات، كما أن بيانات جهاز المحاكاة أظهرت لنا أن إطار الهارد كان بحاجة إلى بضع لفات للوصول إلى درجة الحرارة المطلوبة للعمل بشكلٍ صحيح”.

وأضاف: “إطار الهارد أبطأ من الميديوم في اللفات العشر الأولى، ثم بعد ذلك يبدأ بالعمل بشكلٍ صحيح، خاصةً وأن الجولة ستكون طويلة وربما تصل إلى 30 لفة، ولو استمر شارل باستخدامه كانت النتيجة ستكون أفضل”.

وأكمل: “كان ماكس على إطار سوفت، وقرارنا كان لحماية مركز شارل، وتحليل البيانات أعلمنا أن البداية ستكون صعبة لكن فيما بعد سيتحسن الأداء”.

أخبار ذات صلة