مرسيدس: هناك محاولات لتقليص أفضلية المتصدرين

يعتقد مدير فريق مرسيدس توتو وولف أنه لطالما كانت هناك محاولات مستمرة لتقليص أفضلية المتصدرين في بطولة العالم للفورمولا 1، مبرراً الغاية لحظر اعتماد معايير ضبط المحركات للحصص التأهيلية. 

إذ أن الاتحاد الدولي للسيارات يتجه نحو اعتماد حظر معايير الضبط الخاصة بالمحركات في اللفات السريعة في الحصص التأهيلية بدءاً من جولة بلجيكا، حيث كانت تلك المعايير تتيح أمام السائقين والفرق إمكانية استخلاص أقصى قدرات وحدات الطاقة.

View this post on Instagram

#فورمولا1 #F1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

حيث من المفترض أن تنص تعديلات الاتحاد الدولي على ضرورة اعتماد الفرق لمعايير ضبط في الحصص التأهيلية هي ذاتها التي تُستخدم في السباق.

وفي حين أن البريطاني لويس هاميلتون يعتقد أن هناك غاية لإبطاء فريقه مرسيدس، فإن وولف يعتقد أنها محاولات لتقليص أفضلية المتصدرين، ولكنه يثق أن فريق مرسيدس يمكنه مواجهة هذه التحديات، ويمكنه الاستفادة منها بشكلٍ إيجابي.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

فريق فيراري يريد الشفافية في قضية رايسنغ بوينت

فريق مرسيدس أصبح مستعداً لتوقيع اتفاقية كونكورد

وولف في مفاوضاتٍ مع مرسيدس بخصوص مستقبله

حيث قال وولف: “لطالما كانت هناك محاولات في الفورمولا 1 لتقليص أفضلية المتصدرين، وأن هذا الأمر يعتبر جيداً بالنسبة للبطولة. نرى في ذلك تحدياً مثيراً بالنسبة لنا”.

وأكمل: “لدينا معايير ضبط جيدة للمحركات في الحصص التأهيلية، ولطالما كان بإمكاننا الحصول على قوة أعلى من محركاتنا في تلك اللفات السريعة الحاسمة. في حال لم يعد ذلك ممكناً، لن يكون ذلك مضراً بالنسبة لنا، عى العكس، سيكون بإمكاننا التمتع بقوةٍ وأداءٍ أفضل من المحركات في السباق”.

وأضاف: “بالتأكيد إنه تحدي رائع، ونحن مستعدون لمواجهته فور اعتماد تلك التعديلات في القوانين”.

وتابع: “أعتقد أن الهدف الأساسي بالنسبة للاتحاد الدولي للسيارات هو اعتماد قوانين لزيادة القدرة على فهم وتحليل ما يحصل مع المحركات في كافة الأوقات. إنه أمرٌ معقد جداً مع محرك الاحتراق الداخلي وكافة أنظمة تعويض الطاقة، وبالتالي ستصبح المهمة أسهل أمام الاتحاد الدولي في حال اعتماد مثل هذه التعديلات والقوانين الجديدة”.

أخبار ذات صلة