معطيات هولكنبرغ ساهمت في تحسن أداء رايسنغ بوينت

أشاد المدير التقني لفريق رايسنغ بوينت أندي غرين بالمعطيات ‘الدقيقة’ التي قدمها نيكو هولكنبرغ والتي ساهمت في تطوير سيارة الفريق وتحسن مستوى الأداء في موسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا 1. 

رأي: النجم الذي يستحق فرصةً للتألق في موسم 2021

إذ أن هولكنبرغ، والذي بقي دون مقعد أساسي في موسم 2020 بعد رحيله عن فريق رينو نهاية العام الماضي، شارك مع فريق رايسنغ بوينت في جولتَي سيلفرستون في وقتٍ سابقٍ من الموسم الحالي، بديلاً عن سيرجيو بيريز المُصاب، آنذاك، بـ فيروس كورونا.

 

View this post on Instagram

 

هاميلتون يقترب من لقبه العالمي السابع في الفورمولا 1! #فورمولا1 #F1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

إضافةً إلى ذلك، سجل هولكنبرغ عودةً مفاجئةً للغاية في جولة نوربرغرينغ نهاية الأسبوع الماضي، بعدما شعر لانس سترول بأنه ليس على ما يرام، وحقق نتيجةً قويةً مع اجتيازه لخط النهاية بالمركز الثامن رغم أنه قاد السيارة في الحصة التأهيلية والسباق فقط دون إكمال التجارب.

غرين تطرق إلى المعطيات التي قدمها هولكنبرغ للفريق بعد جولتَي سيلفرستون، وأشار إلى أن تلك المعلومات ساهمت في تطوير السيارة، واعتماد نهج مختلف لإيجاد معايير الضبط، وأن ذلك ساهم في تحسن أداء السيارة بشكلٍ ملحوظ.

المزيد من أخبار الفورمولا 1!

حسم مصير ألبون في تركيا، فريق ريد بُل يُقيِّم هولكنبرغ

هولكنبرغ كان قريباً من القيادة لـ ريد بُل في نوربرغرينغ

هولكنبرغ لم يتوقع تحقيق نتيجة قوية في نوربرغرينغ

حيث قال هولكنبرغ: “كانت المعلومات والمعطيات التي قدمها نيكو هولكنبرغ  مثيرةً للاهتمام. إذ أن بعض القطع والتحديثات التي استخدمناها مع السيارة كانت نتيجةً مباشرةً لمعطيات هولكنبرغ التي قدمها لنا أثناء مشاركته معنا في سيلفرستون. إذ أنه تحدث عن عدة أمورٍ كان يرغب بتغييرها في السيارة، وتغيير نهج إيجاد معايير الضبط المثالية والشعور أثناء القيادة”.

وأكمل: “أجرينا تلك التغييرات بعد جولة سيلفرستون، ولم نكن نتوقع أنه سيعود ليقود لمصلحتنا. لكنه شارك معنا في نوربرغرينغ، وكان بإمكاننا الحصول على معطياته وانطباعه عن تلك القطع الجديدة وعن تطوير السيارة وفقاً لما أخبرنا به، وكان ذلك أساسياً وحاسماً بالنسبة لنا”.

وأضاف: “لم يكن بإمكان هولكنبرغ تكوين انطباع قوي ودقيق عن استجابة السيارة مع تلك القطع الجديدة في الحصة التأهيلية لجولة نوربرغرينغ، إذ أنه لم يقد السيارة سوى لأربع لفاتٍ سريعة فقط”.

وتابع: “لذلك، كان بحاجةٍ للوقت مع السيارة، وبحلول نهاية السباق كان ذلك قد حصل، وقدم لنا معطيات قيّمة جداً في الواقع”.

أخبار ذات صلة