هاميلتون يأمل أن ينتهي كابوس 2022 سريعاً

صرح سائق مرسيدس لويس هاميلتون أن الحادثة التي جمعته مع سائق ألبين رايسنغ فرناندو ألونسو في سباق جائزة بلجيكا الكبرى، الجولة الرابعة عشر من بطولة العالم للفورمولا واحد كان قوياً جداً.

وأشار هاميلتون أن الحادث كاد أن يُسبب له إصابة بليغة في الظهر، لكن لحسن الحظ انتهى الأمر بانسحابه من السباق فقط.

واحتك هاميلتون بسيارة ألونسو في مدخل المنعطف الخامس، ما تسبب برفع سيارة بطل العالم 7 مرات في الهواء واصطدامها بالأرض بعنف.

وحاول هاميلتون العودة إلى مرآب فريقه بعد الحادثة، لكن السيارة كانت متضررة، وهذا أجبره على التوقف على جانب المسار، وأكد البريطاني أنه يتحمل مسؤولية الحادثة بالكامل.

وقال هاميلتون: “أنا محظوظ للخروج من هذا الحادث بدون إصابات، فقد كانت الصدمة قوية جداً”.

وتابع: “ارتفعت السيارة بشكلٍ كبير من الأرض واصطدمت مرة أخرى بالأرض، أنا ممتن لقوة السيارة على تحمل هذه الصدمة”.

وأضاف: “سمعت أصوات غريبة في علبة التروس، لذلك إيقاف السيارة كان أفضل شيء ممكن القيام به لتجنب أضرار أخرى في السيارة، لذلك طلب مني الفريق التوقف”.

وأكمل: “لنأمل أن يكون السباق المقبل أفضل بالنسبة لنا، ونأمل أن ينتهي هذا الكابوس سريعاً”.

أخبار ذات صلة