هاميلتون يفوز بسباق بريطانيا في نهايةٍ جنونية!

فرض سائق فريق مرسيدس لويس هاميلتون سيطرته المطلقة في أرضه، ولكن بغياب الجمهور، ليفوز بسباق جائزة بريطانيا الكبرى، رابع جولات موسم 2020 من بطولة العالم للفورمولا 1، وليكون هذا الفوز السابع له في مسيرته الاحترافية في حلبة سيلفرستون، في سباقٍ شهد تعرضه لثقبٍ في إحدى إطاراته في اللفة الأخيرة، ليجتاز خط النهاية مع مشكلةٍ في سيارته، فيما أكمل ماكس فيرشتابن وشارل لوكلير مراكز منصة التتويج بالمركزين الثاني والثالث لمصلحة ريد بُل و فيراري.

اقرأ أيضاً: فريق مرسيدس لا يصنع أصدقاء له في الفورمولا 1

إذ أن هاميلتون أحكم صدارته عند انطلاق السباق، رغم الانطلاقة الجيدة لـ بوتاس من المركز الثاني، إلا أن هاميلتون فرض تفوقه وصولاً للمنعطف الأول عبر المسار الخارجي، وليتحكم بمجريات السباق بعد ذلك.

شهدت المراحل الأولى من هذا السباق دخول سيارة الأمان مرتَين. المرة الأولى جاءت في اللفة الثانية، إثر حادثٍ بين سائق فريق ريد بُل أليكساندر ألبون وسائق هاس كيفن ماغنوسن، عند المنعطف الأخير، أدت إلى تضرر سيارة ماغنوسن بشكلٍ ملحوظ، لينسحب، فيما تأثر أداء سيارة ألبون حتى نهاية السباق.

بينما دخلت سيارة الأمان للمرة الثانية إثر حادثٍ تعرض له سائق فريق ألفا توري دانيل كفيات في اللفة 13 من السباق، حيث فقد السيطرة على سيارته عند المنعطف العاشر، رغم عدم احتكاكه بأي سائقٍ آخر، وليصطدم بالحواجز.

دخول سيارة الأمان للمرة الثانية كان الحاسم لإلغاء تأثير الاستراتيجيات في هذا السباق، حيث اختار كافة السائقين، باستثناء سائق هاس رومان غروجان، إجراء توقفاتهم في ظل وجود سيارة الأمان للمرة الثانية، مع الانتقال إلى استخدام الإطارات القاسية.

هذا الأمر سمح لـ هاميلتون بالمحافظة على صدارته مع خروجه من منطقة الصيانة أمام بوتاس وفيرشتابن، وليحتفظ هذا الثلاثي بمراكزهم حتى نهاية السباق، علماً أن ثنائي فريق مرسيدس عانى من بعض الارتجاجات في اللفات الأخيرة من السباق، خصوصاً مع بوتاس.

 

View this post on Instagram

 

🏆💥 #F1 #فورمولا1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

ولكن، مع تبقي لفتَين على نهاية السباق، تعرض بوتاس لثقبٍ في إحدى إطارات سيارته، حيث أدى ذلك إلى تراجعه إلى المركز 12 بسبب إجرائه لتوقف صيانة وتأخره بشكلٍ ملحوظ مع قيادته للسيارة بوتيرةٍ بطيئة بعد ذلك الثقب.

هذا الأمر دفع فريق ريد بُل إلى عدم المخاطرة، مع استدعاء فيرشتابن لإجراء توقف على الفور نظراً لأنه كان لديه فارق كبير إلى لوكلير خلفه.

ولكن، في اللفة الأخيرة من السباق، تعرض هاميلتون لثقبٍ هو الآخر، وليجر سيارته إلى خط النهاية مع ضغطٍ كبير من فيرشتابن الذي حاول تقليص الفارق الكبير إلى الصدارة، إلا أن هاميلتون تمكن من إكمال الأمتار الأخيرة من السباق مع ثلاثة إطارات، وليجتاز خط النهاية بفارق 5 ثواني فقط أمام فيرشتابن.

حيث أكمل لوكلير سباقاً وحيداً، وكان أبطأ، باستمرار، من ثلاثي الصدارة، إلا أن توقف الصيانة الذي أجراه بوتاس سمح لـ لوكلير بالتقدم إلى المركز الثالث ليمنح فريق فيراري منصة التتويج في بريطانيا، وهي منصة التتويج الثانية في 2020.

أما بالنسبة لزميل لوكلير في فيراري، فإن سباق سيباستيان فيتيل اقتصر على الحد من الأضرار.

ورغم تفوق فيتيل على منافسه في رينو إستيبان أوكون في وقفات الصيانة، ليتقدم إلى المركز التاسع، إلا أنه خسر مركزَين لمصلحة أوكون، ولمصلحة سائق ألفا توري بيار غاسلي أيضاً، وليتراجع فيتيل إلى المركز 11 رغم محاولته، في عدة مناسباتٍ، منافسة غاسلي وخطف النقطة الأخيرة دون جدوى.

ومع تحقيق غاسلي لتقدمٍ في اللفات الأخيرة، فإن فيتيل استفاد من مشاكل بوتاس، وليجتاز خط النهاية بالمركز العاشر وبفارق 0.3 ث فقط أمام بوتاس الذي حصل على المركز الـ 11.

أما بالنسبة لـ أليكساندر ألبون، فإن إجراء توقف صيانة متأخر ساعده في تحقيق تقدم ملحوظ في اللفات الأخيرة من السباق، حيث تمكن من إجراء عدة تجاوزات ليجتاز خط النهاية بالمركز الثامن.

شهد هذا السباق منافسةً، في اللفات الأخيرة، على المركز الخامس بين ثنائي فريق ماكلارين، كارلوس ساينز ولاندو نوريس، وسائق فريق رينو (المنتقل إلى ماكلارين في 2021) دانيال ريكاردو.

 

View this post on Instagram

 

سوء حظ للألماني مع عودته إلى الفورمولا 1 #فورمولا1 #F1

A post shared by أوتوسبورت (@autosport.me) on

حيث طلب نوريس من فريقه تجاوز ساينز، نظراً لأن الأخير عانى من بعض الارتجاجات في إطاراته، ولكن ذلك لم يحصل، ولتستمر المنافسة بين هذا الثلاثي حتى خط النهاية.

ولكن كارلوس ساينز واجه ثقباً في إحدى إطاراته أيضاً في اللفة الأخيرة من السباق، فيما تمكن ريكاردو من تجاوز نوريس، حيث اجتاز ريكاردو خط النهاية بالمركز الرابع، وجاء زميله إستيبان أوكون بالمركز السادس، وليفصل بينهما لاندو نوريس بالمركز الخامس.

لانس سترول عانى من تراجع وتيرته بشكلٍ ملحوظ في اللفات الأخيرة، وليجتاز خط النهاية بالمركز التاسع، فيما لم يتمكن زميله في هذه الجولة نيكو هولكنبرغ من المشاركة بالسباق بسبب مشكلة في وحدة الطاقة التي حالت دون وصوله إلى شبكة الانطلاق.

المركز 12 كان لمصلحة سائق فريق ويليامز جورج راسل، أمام كارلوس ساينز، فيما جاء أنطونيو جيوفينازي بالمركز 14 لمصلحة ألفا روميو أمام نيكولاس لاتيفي [ويليامز] فيما جاء رومان غروجان بالمركز قبل الأخير أمام كيمي رايكونن.

أخبار ذات صلة