هيثم قرجولي من الكويت يكلل فوزه بلقب سلسلة سباقات ليجييه الأوروبية

وصلت سلسلة سباقات ليجييه الأوروبية لعام 2022 إلى محطتها الأخيرة على حلبة أوتودرومو انترناسيونال دو ألغارفي في البرتغال (14-15 تشرين الأوّل/أكتوبر) على وقع تتويج السائق الموهوب هيثم قرجولي من الكويت بطلاً للسائقين، في حين أحرز فريقه “آر آل آر أم سبورت” لقب الفرق في حفل باهر لتوزيع الجوائز.

وبعدما سبق أن حسم لقب البطولة لصالحه مع نهاية الجولة الماضية على حلبة سبا-فرانكورشان البلجيكية قبل أسابيع قليلة، تقاسم هيثم مسؤولية القيادة في الجولة الأخيرة مع سائق فريق “آر أل آر” ضمن فئة “أل أم بي3” مارتن ريتش.

وخلال الفترة الاولى للتجارب التأهيلية الجمعة، سيطر هيثم على قمة لائحة الاوقات محققاً أسرع توقيت ومنطلقاً من المركز الأول للسباق الاول، ليحقق سائق السيارة الرقم 75 هذا الانجاز للمرة السابعة هذا الموسم مع وقت قدره 1:53.162 دقيقة.

وخلال الفترة الثانية للتجارب جلس مارتن ريتش خلف المقود حيث وجد نفسه سريعاً على متن سيارة “جي أس2 آر” لم يسبق أن اعتاد عليها، فتمكن من الحفاظ على سرعة جيدة لينتزع المركز الرابع عند خط انطلاق السباق الثاني.

ونجح الشاب قرجولي في تصدر مجموعة سائقي “جي أس2 آر” بعد الانطلاقة المتحركة، إلا انه لم يكن قادراً على التفوق على سيارة “سي تي أف برفورمانس” الرقم 96 للسائق ديلوبلاس خلال الفترات الأولى.

غير أن القدر أدار ظهره للسائق القادم من الكويت اذ عانى من مشكلة مع مضخة الوقود أثناء تشريع باب الدخول إلى المنصات، إضافة إلى خسارته للقوة على متن سيارته، ما زاد الضغط على الفريق في حين كان ريتش ينتظر وصول هيثم ليتبادلا المراكز.

عاد هيثم بحذر إلى منصة انطلاق فريقه كي يتمكن الاخير من إجراء تقييم سريع للسيارة من دون معرفة حقيقة المشكلة، وقد أجرى الفريق بعض الفحوصات السريعة قبل السماح لريتش بالخروج إلى الحلبة. ولكن سريعاً، واجه ريتش أيضاً نفس المشكلة ما دفع الفريق إلى اتخاذ قرار الانسحاب بهدف إجراء الاصلاحات الفنية الضرورية استعداداً للسباق الثاني بعد بضع ساعات بعد ظهر ذلك اليوم.

ورغم هذا الانسحاب المؤسف، إلا أن هيثم نجح في تحقيق أسرع لفة خلال السباق بوقت قدره 1:52.644 دقيقة على حلبة متموجة بطول 4.653 كيلومترات.

خلال السباق الثاني، كان ريتش أول المنطلقين وتمكن من احكام قبضته على المركز الرابع لحين اجراء التبديل في اللفة 15، حيث تقدم هيثم للمركز الثالث بعد توقف ناجح وكان قادراً على اللحاق بركب المتصدرين، إلا أن دخول سيارة الامان أدى إلى ايقاف السباق قبل أن يتمكن من التقدم للمركز الثاني مع عودة المنافسات بتجاوزه لسيارة الرقم 96 لفريق “سي تي أف برفورمانس” محققاً ثنائية المركزين الأوّل والثاني لفريق “آر أل آر أم سبورت”، ومرة جديدة كان صاحب أسرع لفة خلال السباق مع 1:53.408 دقيقة.

وتصدر هيثم ترتيب سلسلة سباقات ليجييه الأوروبية للموسم الحالي برصيد 185 نقطة متقدماً بفارق 39 نقطة عن أقرب مطارديه في بطولة “جي أس2 آر”.

كما نال هيثم على منصة التتويج شيك الأبطال بقيمة 100 ألف يورو لمشاركته في موسم 2023 ضمن فئة ليجييه جي أس بي4.

واحتفل الفريق مساء الأحد في حفل خاص لتوزيع جوائز السلسلة الأوروبية لسباقات لومان، حيث تسلم جميع السائقين والفرق رسمياً الكؤوس المخصصة لأبطال جميع الفئات طوال الموسم.

قال هيثم: “سار السباق الأول على ما يرام لأنني تمكنت من سد فجوة كبيرة عن بقية سائقي فئة ليجييه جي أس2 آر، ولكن مع نهاية الفترة الأولى بدأنا نعاني من مشاكل في ضغط الوقود. أحضرت السيارة إلى منصة الفريق بعدما اهدرنا الكثير من الوقت، لكن عندما خرج مارتن (ريتش) ، اضطررنا للانسحاب”.

وأضاف: “ومع ذلك، كنا لا نزال نملك فرصة لتحقيق نتيجة جيدة في السباق الثاني، وقاد مارتن بشكل مثالي إلى حد كبير خلال الفترة الافتتاحية، وبقينا في دائرة الصراع لحين جلوسي خلف المقود. بذلت قصارى جهدي غير أنني لم أتمكن من اللحاق بزميلي في فريق آر أل آر أم سبورت هورست فيليكس (فيلبيرماير) الذي قاد بشكل مذهل طوال عطلة نهاية الأسبوع واستحق الفوز”.

وختم قائلاً: “أود أن أشكر جميع أعضاء فريق آر أل آر على عملهم الاحترافي على سيارتنا طوال الموسم، وأقدر بشكل خاص سفر عائلتي من الكويت لدعمي، وأيضاً فريق الإدارة الذي عمل بلا كلل طوال العام لتحقيق كل هذا و بالطبع الرعاة. أنا ممتنٍ لمنحهم لقب البطولة”.

من ناحيته، قال ريتش: “اعتلاء منصة التتويج في أول سباق لي في سلسلة سباقات ليجييه الأوروبية ليس بالأمر السيئ على الإطلاق. علمت حينها أن هيثم (قرجولي) سينجح في جعلنا نصعد إلى المنصة. إنها طريقة رائعة لإنهاء الموسم ومن الجيد أن تنتهي على منصة التتويج. شكراً جزيلاً لهيثم وعائلته لإتاحة هذه الفرصة لي”.

أظهر هيثم قرجولي الذي صعد إلى الساحة الدولية هذا العام فقط، خبرة لا تصدق على الحلبات الاوروبية حيث حقق خمسة انتصارات، وصعد إلى منصة التتويج في المركز الثاني مرتين، إضافة إلى انطلاقه من المركز الاوّل سبع مرات وتحقيقه أسرع لفة خلال السباق 6 مرات. كما سجل رقماً قياسياً لاسرع لفة في فئة جي أس2 آر على حلبة مونزا الإيطالية، وتقدم في صدارة الترتيب بفارق 39 نقطة عن أقرب مطارديه بعد الجولة الختامية في بورتيماو.

أخبار ذات صلة