ويبر يتوقع سيطرة مطلقة لفريق ريد بُل في 2022

يعتقد الأسترالي مارك ويبر أن فريقه السابق ريد بُل سيستمر في فرض سيطرته المطلقة على مجريات موسم 2022 من بطولة العالم للفورمولا 1، وأن ذلك سيترافق مع فوز ماكس فيرشتابن بلقبه العالمي الثاني.

حيث يشهد موسم 2022 تغييراتٍ جذرية في القوانين التقنية، أدت إلى تغير الترتيب التنافسي حيث حقق فريق فيراري تقدمًا ملحوظًا، بالترافق مع تراجع أداء مرسيدس.

إلا أن فريق ريد بُل أظهر وتيرةً ثابتةً، فبعد فوز ماكس فيرشتابن بلقب البطولة العام الماضي (رغم فوز مرسيدس بلقب الصانعين)، استمرت تأدية الفريق بمستويات قوية في 2022 رغم التغييرات الضخمة في تصميم السيارات.

وبعد احتدام المنافسة بين فيراري وريد بُل في الجولات الأولى من الموسم، إلا ان فريق مشروبات الطاقة تألق في الجولات الماضية، وليضمن فوزه بكافة سباقات موسم 2022، باستثناء جولتَي البحرين وأستراليا (أولى وثالث جولات الموسم) اللتان شهدتا فوز شارل لوكلير مع فيراري.

هذه العوامل، بالترافق مع نقطة قوة ريد بُل تاريخيًا في التمتع بوتيرة تطويرية عالية خلال الموسم، تدفع ويبر (الذي شارك ضمن صفوف الفريق عندما مر بحقبته الذهبية وفاز بألقابٍ بين 2010 و2013)، للثقة بأن هذا الفريق سيفرض سيطرته حتى نهاية الموسم.

حيث قال: “سيستمر فريق ريد بُل ليفرض سيطرته المطلقة على مجريات موسم 2022. لديهم سيارة تتمتع بمستويات ارتكازية مذهلة، جيدة مع مختلف نوعيات الإطارات”.

وأكمل: “إنها تشبه نقاط قوة لاعب تنس ممتاز بغض النظر عن الأسطح التي يلعب عليها. سيارة ريد بُل يمكنها القيام بكل شيء باسلوب مثالي”.

وأضاف: “لدى فريق ريد بُل إجابات على كافة التحديات التي تواجههم، وبالتالي أتوقع أن يحسم فيرشتابن الفوز بلقبه العالمي الثاني قبل 3 سباقات على نهاية الموسم”.

وتابع: “أنا أعلم ما يمكن لهذا الفريق القيام به، أعلم أنهم يعشقون التحديات، يعشقون التعرض لضغطٍ كبير، ويتألقون في مواجهة مثل هذه التحديات. لطالما اتخذوا قرارات استراتيجية ناجحة وجريئة. لديهم، على الدوام، مهمات وأولويات يسعون إلى تحقيقها مهما كانت الوسيلة”.

أخبار ذات صلة